المواعظ
 المطران بشار متي وردة

المطران بشار متي وردة

عيد العنصرة (الأحد الأول من الرسل)

رسالة الكنيسة: أن تُحدِثَّ الناس عن يسوع المسيح 

(يوحنا 14: 15- 16، 25- 26/ 15: 26- 16: 4)

احتفل شعبُ إسرائيل بعيد العنصرة مُستذكراً حدث إقامة العهد في سيناء حيث أعطى الله الشريعة: الكلمات العشر، لتنظّم شكل العلاقة التي تربط الله بشعبه والإنسان أخيه الإنسان. واستلم الشعب هبة الشريعة وإنغلقَ على نفسهِ متوهماً أَنه الأفضل بسبب اختيار الله له، وانغلقَ على الله مكتفياً بالشريعة. عوض أن تكون عطيّة الله دافعاً وانطلاقةً نحو الآخرين حاملين رسالة الخلاص: "أخترتُكم لتكونوا نوراً للأمم"، أضحت، بسبب أنانية الإنسان فرصة للتفاخر، بل حافزاً للصعود وإزاحة الله والإستيلاء علىمكانتهِ مثلما حصل مع جماعة برج بابل (تك 11: 1-9). والأمرُ الأهم الذي سيقوم به الروح القُدس هو أن يذكر الُرسل: "بعمل ربّنا يسوع" الذي كان عمل محبّة تجاه جميع الأمم، وعليهم أن يتعلّموا أولاً محبّة الأخوة مثلما هو أحبهم، محبّة حتّى بذلِ الذات. وهذه المحبّة ستجعلهم يفهمون بعضهم بعضاً حتّى لو إختلفوا في الطباع والجنس والأعراق واللغة، فالجميع اليوم يفهَم ما قاله الرُسل. هذه المحبّة تنمو في تربة التواضع، وتنتعِش من خلال الحضور معاً، والصلاة معاً بعيداً عن روح التنافس التي تخلق الإنقسامات داخل الجماعة، وتقتل فرص الحياة فيها. 

ولأن إلهنا وملكنا محبّة، قرر النزول إلى الإنسان ليرفعهُ إليه بيسوع المسيح، الذي انحدرَ حتى ركع امام رُسلهِ وغسل لهم أقدامهم. لذا، فالشريعة الجديدة التي يريدها اللهلشعبهِ هي: شريعة المحبّة: "إن كُنتُم تُحبوني"، فمحبّة الله تسبُق الوصية وتفترضها، إذ لا يُمكن أن يكون لنا محبّة الأبناء لأبيهم ما لم تتأسس على "المحبّة"، هذه المحبّة التي نتقاسمها مع الاخوة والأخوات من خلال "الكون معاً في الصلاة"، وهذا ما طلبهُ ربّنا يسوع من رسُلهِ: "كانوا يواظبون جميعاً على الصلاة بقلب واحد، مع بعض النسوة ومريم أم يسوع ومع إخوته" (أع 1: 14). فالصلاة معاً هي أول الأنشطة التي طلبها ربّنا يسوع من تلاميذه مؤكداً على أهمية نقطة الإنطلاق: الله. فالكنيسة ليست مشروع الرُسل، بل مشروع الله الذي يستلمها الرُسل مسؤوليةً وإلتزاماً، في مجابهة صريحة لأنانية الإنسان وتكبره الذي يعتقد أنه صاحبُ المشروع ومالكهُ، وهذا ما يدفعهُ إلى تدمير الآخرين وتدمير نفسهِ بسبب مشاعر الحسد التي تجعله شخصاً غضوبا يُثير في الآخرين مشاعر الخوف ويخلق الإنقسام لأنه يُريد السيطرة على مجريات الأحداث والتحكم بحياة الآخرين. 

اليوم، يبعث الله روحهُ، محبتهُ لتُرشِدَ التلاميذ والكنيسة فيجمَع ما كان مُشتتاً ويُقرِّب البعيدين ويخلق جواً من التفاهم بين المختلفين، لأن المحبة تجّمع وتجعل الإنسان يشعُّ، لذا، فألسنةُ النار التي تنزل على التلاميذ لا تُحرقُهم بل تجعلهم أكثر تشبُهاً بالله، أكثر محبّة. تُحرِق فيهم كل ما يعيق توهج المحبّة: الأنانية والكذب والخداع والرياء والفساد ورغبة التسلط والتملُك التي تجعل الإنسان ينغلق على ذاتهِ فيُعادي نفسه والآخرين. نارٌ تُحرِق أشكال الخطيئة وتُبطِل الخوف الذي يمنعُ الإنسان من أن يكون صادقاً في استجابتهِ لدعوة الله له. وهكذا تتطهّر علاقة الإنسان مع الله الآب ومع أخيه الإنسان، غير خائفٍ أو متردد من إلتزامات هذه العلاقة، التي تتطلّب تخلّيات عديدة، وإستعدادات إستثنائية لمواجهة رفض العالم لمثل هذا الروح: "سيفصلونكم من المجامع بل تأتي ساعة يظن فيها كل من يقتلكم أنه يؤدي لله عبادة." (يو 16: 2). 

هذه هي متطلّبات الإنتماء إلى شعبّ الله الجديد: الكنيسة، أن يكون فينا فكرُ المسيح، وأن نعمَل تحت إرشاد الروح لنجعلهُ حاضرا ًفي حياة العالم: "ولكن المؤيد، الروح القدس الذي يرسله الآب باسمي هو يعلمكم جميع الأشياء ويذكركم جميع ما قلته لكم". ربنا يسوع المسيح اختار الكنيسة والروح القدس ثبّتها، فالروح القدس لن يأتي بما هو جديد، لأن الله قالَ كل ما كان يريد أن يقولهُ بيسوع المسيح، بل جاء يُذكِرّ التلاميذ (الكنيسة) بما قالهُ ربّنا يسوع وعملهُ من أجل أن يتمجّد اسمُ ربّنا يسوع: " فمتى جاء هو، أي روح الحق، أرشدكم إلى الحق كله لأنه لن يتكلم من عنده بل يتكلم بما يسمع ويخبركم بما سيحدث، سيمجدني لأنه يأخذ مما لي ويخبركم به". وعلينا أن لا نتوقّع قبولاً من العالم لنا، لأننا سنقدِم لهم ربّنا يسوع المسيح، وليس أنفسنا أو أفكارنا ومُخططاتنا. 

نحن مدعوون اليوم إلى الصعود نحو العُلية، العُليّة التي وهبَ فيها ربّنا يسوع المسيح جسده ودمه للتلاميذ، ينالون اليوم هبّة الروح القُدس. نحن مدعوون لأن نقبلَ ربّنا يسوع في أفخارستيّتهِ ونسمحَ للنار التي أرادَ أن يُلقيها على الأرض بأن تضطرم فينا (لو 12: 49)، وتُحرِق فينا كل مشاعر التنافس والمُخالفة التي تُبعدنا عن الآخرين. نارٌ تجمعنا في الصلاة معاً وتخلُق فينا مساحة لقبول الاخرين في تفهّم ومسامحة. علينا أن نتجنب الرغبة في "أن نخلقُ الآخرين على صورتنا ومثالنا"، ونسمح لروح الله بأن تجعل صورة الله المحبّة تشعُّ فينا وأن يكون لإرادة الله الكلمة الأولى والحاسمة في حياتنا فتعطينا قلبا جديداً ولساناً ولغةً تُقربّنا من الآخر. فمحبة الله تجعلنا أكثر قُربا منه وأكثر تضامنا مع الإنسان: الأخ والقريب. محبة الله ستجعلنا نُحدِث الناس عن يسوع المسيح، وهذا لن يُخيفهم مثلما يحصل عندما نُحدِثهم عن أنفسنا وأفكارنا ورؤيتنا. فلنُصلِ إلى الروح القُدس ليُذكّرنا بكل ما قاله ربّنا يسوع وعملهُ، ونحدّث الناس عنه.  

 

الأحد الثاني من القيامة (الأحد الجديد)

"طوبى لِلَّذينَ يؤمِنونَ ولَم يَرَوا" (يو 20: 19- 31)

كلما قُرئَ علينا هذا الإنجيل يتركّز اهتمامنا حول توما وشكوكهِ متناسين أن الإنجيلي يوحنّا كان مُهتماً بالبشارة بربّنا يسوع المسيح، الذي كشفَ عن نفسهِ مرّة أخرى إنه الراعي الصالح والمُحِب والذي يعرِف خرافه وهو قريبٌ من حاجاتهم، فتراءَى للتلاميذ وسجناء الخوف، ووهب لهم ما كانوا بحاجة إليه: "السلام"، ومنح لهم الروح القُدس ليبدؤا رسالتهُم في العالم، ثم عاد وظهرَ لتوما ليُثبتهُ في الإيمان، ويسمع منه مجاهرة إيمان شخصي: "ربّي وإلهي"، مثلما ظهرَ لمريم المجدلية وسمِع منها مجاهرة إيمان شخصي أيضاً: "رابوني أي يا مُعلمي"، وجعلَ منها رسولة قيامتهِ. 

حظي التلاميذ على رؤية ربّنا يسوع القائم من بين الأموات "وأَراهم يَدَيهِ وجَنبَه"، وفرحوا لِمُشاهَدَتِهمِ له بغياب توما الذي لم ينعَم بهذه المشاهدة، فطالبَ بها، وعبّر عن موقفهِ من قيامة ربّنا يسوع: "إِذا لم أُبصِرْ أَثَرَ المِسمارَينِ في يَدَيهِ، وأَضَعْ إِصبَعي في مَكانِ المِسمارَين، ويدي في جَنْبِه، لن أُومِن". فعلى الصليب كشفَ الله عن عظيمَ محبتهِ للإنسان. وحضرَ ربّنا يسوع بين تلاميذه، وتوما معهم، ولبّى طلبهُ دون أن يُوبخهُ بسبب عدم إيمانهِ بشهادة الرُسل، مثلما لم يوبّخ تلاميذه لأنهم لم يؤمنوا بشهادة مريم المجدلية، فأغلقوا الأبواب عليهم خوفاً من اليهود. إيمان توما هو أمرٌ مهم بالنسبة لربّنا يسوع من شروط الإيمان التي وضعها توما، فأعطى له علامة الإيمان التي طلبها، ودعاه ليرى ويؤمِن، فجاهرَ بإيمانهِ على نحو شخصي: "ربّي وإلهي". 

محبّة ربّنا يسوع لتلاميذه لم تنتهِ عند موتهِ، بل واصلَ رعايتهُ لهم ولكل الكنيسة التي تؤمِن بالبشارة من خلال البركة التي أعلنها أمام التلاميذ: "طوبى لِلَّذينَ يؤمِنونَ ولَم يَرَوا". محبتهُ كراعٍ جعلتهُ يمّر عبر الأبواب المغلقة التي حبَس التلاميذ انفسهم خلفها خوفاً من اليهود. جاء ربّنا يسوع، وهو "بابُ الخراف" (يو 10: 9)، ودعاهم ليدخلوا ويخرجوا فيه ومن خلاله ليجدوا المرعى (الحياة). فالأبواب البشرية تحبُس الإنسان الخائفِ، أما باب يسوع فيُحرر الإنسان للحياة لأنه بابُ المحبة التي تقبل الإنسان مثلما هو وتحضر إلى جانبهِ حيثما يكون. وعادَ ربّنا يسوع وتراءَى للتلاميذ وتوما معهم، ومرّ عبر الأبواب المغلقة بسبب شكوك توما، ليفتح بابَ الإيمان للجميع: "طوبى لِلَّذينَ يؤمِنونَ ولَم يَرَوا". فالقيامة لا تُحررنا من مخاوفنا وشكوكنا، بل تجعلنا رُسلاً نشهدُ لمحبتهِ ونُبشِّر بالغفران الذي صار لنا نعمةً: "خُذوا الرُّوحَ القُدُس. مَن غَفَرتُم لَهم خَطاياهم تُغفَرُ لَهم، ومَن أَمسَكتُم عليهم الغُفْران يُمسَكُ علَيهم". 

لم تكن ترائيات ربّنا يسوع لإثبات قيامتهِ فحسب، بل هي إعلان بدءِ رسالة الكنيسة، بدءُ الإرسال لمواصلة عمل ربّنا يسوع: الغفران. فمن خلالنا يُريد ربّنا يسوع أن يمّر عبر القلوب المُغلَقَة بسبب الخوف والشكوك، ويُظهِر لهم أيضاً عظيمَ محبّة الله الآب لهم. فروحهُ هو فينا ويخلقنا من جديد مثلما نفخَ الله في آدم وصارَ نفساً حيةً: "ونَفخَ في أَنفِه نَسَمَةَ حَياة، فصارَ الإِنسانُ نَفْسًا حَّيَة" (تك 2: 7). والشهادة للخلق الجديد تكون عندما نمنح الآخرين الغفران، فالغفران علامة على حضور القائم من بين الأموات فينا، وانتصار محبّة الله بيسوع المسيح، وعدم الغفران إشارة إلى أننا ما زلنا تحت سُلطان الخطيئة، سجناء الحزن والألم والغضب تجاه الآخرين. هذه هي رسالة الكنيسة: إعلانُ محبّة الله بيسوع المسيح في لقاءٍ شخصي معه من خلال التأمل في إنجيليهِ وفي شهادة الذين آمنوا به: "وإِنَّما كُتِبَت هذه لِتُؤمِنوا بِأَنَّ يسوعَ هو المسيحُ ابنُ الله، ولِتَكونَ لَكم إِذا آمَنتُمُ الحياةُ بِاسمِه". فما كُتبَ ليس ليكون تاريخاً، بل ليتسامى بالتاريخ ويسمهُ بوسمٍ إلهي فيكون للإنسان ملءُ الحياة بربّنا يسوع المسيح. 

قيامة ربّنا يسوع دعوة لنا جميعاً لأن نفتح أبواب قلوبنا المُغلقَة لأسباب كثيرة (خوفُ وإرتيابٌ وتكاسلٌ وفتور حماس الإيمان ويبوسةٌ روحية، شعورٌ بغياب الله ...)، وتنكشِف أمام نورِ المسيح يسوع ويُنير ظلمتها ويزرع فينا كلمة الإيمان به، فيتحقق اللقاء معهُ في ومن خلال الكنيسة (جماعة التلاميذ) مثلما حصلَ مع توما. لقاء يتعزز بأمانتنا له، هو الربُّ والإله: "ربي وإلهي"، فهذا ليس إعلان إيمان فحسب، بل مُجاهرة ستُكلّف توما حياتهُ، إذ عليه بدء مسيرة التبشير بالمسيح الذي أحبّهُ ولم يتركهُ ضائعاً في شكوكه، بل حضرَ إلى جانبه وقت الشّك (الظلمة) وثبّتهُ في الإيمان. هذه المجاهرة الإيمانية تهبُ لنا سلام القائم من بين الأموات الذي لا يقوى عليه خوفٌ أو حزنٌ أو شكُّ.

الجمعة العظيمة

" ولكن لا كما أَنا أَشاء، بَل كما أَنتَ تَشاء!" (متّى 26: 36)

رأى ربنا يسوع في الإنسان ما يراه الله: الابنَ: "فَصَلُّوا أَنتُم هذِه الصَّلاة: أَبانا الَّذي في السَّمَوات" (متّى 6: 9)، وأحباء: "لا أَدعوكم خَدَماً بعدَ اليَوم لِأَنَّ الخادِمَ لا يَعلَمُ ما يَعمَلُ سَيِّدُه. فَقَد دَعَوتُكم أَحِبَّائي لأَنِّي أَطلَعتُكم على كُلِّ ما سَمِعتُه مِن أَبي" (يو 15: 15). فبشّر بأبوّة الله وصداقته للإنسان، وبمحبته المجّانية التي تحتضنُ الجميع لاسيما الخطأة والمُهَمَشين الذين ابتعدوا عن صداقة الله بسبب طياشتهِم أو بسبب مُتطلّبات الشريعة. بشارة عارضها الكتبة والفريسيون ورؤساء الكهنة، الذين طالبوا الجميع: بالإلتزام بالشريعة طريقاً للخلاص. جادلوه وعارضوه وضايقوه، لكنّه لم يتراجع عن بشارتهِ. ذهبَ إلى أورشليم ليدافِع عن بشارتهِ، مدافعاً بذلِك عن الله الذي تعود على أن يدعوه: "أبّا"، وعلى الصليب ثَبّتَ ربنا هذه البُشرى، فلم يتنازل عنها ولم يتراجع عن مواقفه وعن ما بشّرَ به من الجليل حتى أورشليم، بل إلى العالِم أجمع: ومضمون البُشرى السارّة: الله معنا؛ عمانوئيل، وهو ينتظرُ عودتنا لأنه يُحبنا مجاناً، ويُريد أن نشاركه هذه المحبّة المجانية من خلال مقاسمتها مع القريب: "أَخَذتُم مَجَّاناً فَمَجَّاناً أَعطوا" (متّى 10: 16). 

علّم الكتبة والفريسيون ورؤساء الكهنة أن "المُصالحة مع الله ممكنة" من خلال توبةٍ صادقة وموقف ندامة نزيه وتقديم ذبائح حيوانية فيها يحمّلونَ الضحيّة وزرَ الخطيئةَ وشرّها. ويُمكن للإنسان أن يعود إلى بيتِ أبيهِ خادماً: "يا أَبتِ إِنِّي خَطِئتُ إِلى السَّماءِ وإِلَيكَ. ولَستُ أَهْلاً بَعدَ ذلك لِأَن أُدْعى لَكَ ابناً، فاجعَلْني كأَحَدِ أُجَرائِكَ" (15: 18- 19). ففي احسنِ الأحوال يبقى الإنسان فريسة الشعور بالذنب وهو يخاف مخالفة الشريعة وتجاوز الناموس. لكنّ بشارة ربّنا يسوع تجاوزت ذلِك، لأنه بشّرّ أن الله، أبٌ محُب، وهو مُستعدٌ ليقبلَ عودة الخاطئ فيهِبَ له نعمةّ البنوّة التي خسرها الابن الأصغر بطياشته وللأبنِ الأكبر بتكبرهِ. هذه هي مشيئةُ الآب التي أتمّها ربنا يسوع بطاعتهِ: "يا أَبتِ، إِن أَمكَنَ الأَمْرُ، فَلتَبتَعِدْ عَنِّي هذهِ الكَأس، ولكن لا كما أَنا أَشاء، بَل كما أَنتَ تَشاء!" (متّى 26: 36). لم يخف الألم ولم يتمكّن من زعزعةِ إيمانهِ بأبيه، فواصل الصلاة إليه بعبارة: "أباّ"، "إلهي إلهي ... سأُبَشِّرُ أُخوَتي باْسمِكَ وفي وَسْطِ الجَماعةِ أُسَبِّحُكَ" (مز 22). 

إيمان ربّنا يسوع بأبيهِ وبتدبيره المُحِب جعلهُ يقفُ أمام الجميع محتفظاً بسلامهِ الداخلي، إذ ترك كل شيء لعناية الله الآب. واجه يهوذا الصديق الذي سلّمهُ بقبلة الخيانة، وشهدَ حماس رجل رفع السيف ليُدافع عنه ثم هربَ مع التلاميذ، ونظر إلى بطرس الذي نكرهُ ثلاث مراّت. شاهد غضبَ رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب وإضطراب بيلاطس وأورشليمَ وقلقَ هيرودس. طالبهُ الجميع بأن يتخلّى عن هوية: "ابنُ الله"، وهو يعرف أن إعلان هويته هو توقيع مرسوم إعدامه، ومع ذلك، وإيماناً منهُ بأبوّة الله أعلنَ أنه المسيح، إبنُ الله (لو 22: 66- 71)، وسيُعلِن عن محبّة الله للإنسان الخاطئ على الصليب بالغفران المُقدَم له نعمةً: "يا أَبَتِ اغفِرْ لَهم، لِأَنَّهُم لا يَعلَمونَ ما يَفعَلون" (لو 23: 34). فاليوم اختار يسوع أن يُواصل الطريق دون تراجع، وأكثر من ذلك يموت بدل إنسان يستحق الموت. فبرأبا القاتل كان مُستحقاً الموت. حضور يسوع أنقذَ برأبا ليحيا ويشهد للخلاص الذي ناله، فبرأبا، هو كل إنسان أُطلق حُراً بسبب يسوع. فلم يعد الله ينتظر من الإنسان أن يُقدِم له الذبائح، بل قدّم إبنهُ ذبيحةً ليجذُب الإنسان إليه. 

"لا كما أَنا أَشاء، بَل كما أَنتَ تَشاء!"، ومشيئة الآب هي أن يعودَ الإنسان إليه إبناً مُطيعاً حاملاً حياتهُ كلّها لتكون ذبيحةً مُقدسة مرضيّة عند الله، والذي يُقدسها هو الله نفسه. فما نفعُ أن يحمل الإنسان الذبائح إلى الله تكفيراً عن عصيانهِ وخطاياهُ ويعودَ ويذبحَ القريب خفيةً أو علناً؟ ما نفعُ ذبائحنا إذا لم يكن في قلوبنا رحمةٌ ومحبةّ للقريب؟ ما نفعُ صلواتنا ولساننا لا يكفُّ عن ذمِ القريب والإساءة إليه؟ إلهنا يبحث عن إنسانٍ يُحبّهُ من كل القلب والفكر والذهن والقوّة ويحب القريب حُبهُ لنفسهِ، وهذه المحبّة كفيلةٌ بأن تُطهِر الإنسان وتجعلهُ يعبدُ الله بالروح والحق. 

ولأن الإنسان لم يكن قادراً على قبولِ محبّة الله الأبوية مجاناً، خرجَ الله بنفسهِ ليدعو الإنسان ليِشاركهُ الفرحة، فرحة عودة الخاطئ إلى بيت الأب: ولكِن قد وَجَبَ أَن نَتَنعَّمَ ونَفرَح، لِأَنَّ أَخاكَ هذا كانَ مَيتاً فعاش، وكانَ ضالاًّ فوُجِد" (لو 15: 32). فما يطلبهُ الآب ليس طاعة عمياء مؤسسة على الخوف منه أو على الحصول على عطايا وهبات، بل يُريد طاعة أساسها المحبّة التي تتألمُ لخطيئة الإنسان، تحزن لإبتعاد الأخ عن بيتِ أبيهِ. طاعة يتنازل فيها الإنسان عن رغباتهِ وطموحاتهِ حُباً بالله، فتقديم ذبيحة حيوانية أسهلُ بكثير من التخلّي عما يُريحني من أجل إبقاء حياة الشِركة في بيتِ الآب. 

"لا كما أَنا أَشاء، بَل كما أَنتَ تَشاء!" تتطلّب إذاً طاعة كاملة كطاعةِ أمنّا مرّيم التي قالت "نعم" كلياً لله واستقبلته في حياتها متأملةً فيه في قلبها: "وكانَت مَريمُ تَحفَظُ جَميعَ هذهِ الأُمور، وتَتَأَمَّلُها في قَلبِها" (لو 2: 19)، فأعطت لنا ربّنا يسوع المسيح، بخلافِ بيلاطس الذي رأى حقيقةَ ربّنا يسوع، الإنسان البريء الذي يطلبون معاقبتهُ: "لا أَجِدُ في هذا الرَّجُلِ سَبَبَاً لاتِّهامِه" (لو 23: 4)، "فأَيَّ شَرٍّ فَعَلَ هذا الرَّجُل؟ لم أَجِدْ سَبَباً لديه يَستَوجِبُ الموت" (لو 23: 22)، لكنّه، خوفاً على كُرسيهِ وحفاظاً على منجزاتهِ اختارَ صداقة قيصر ورفض صداقة الله: "إِن أَخلَيتَ سَبيلَه، فَلَستَ صَديقاً لِقَيصَر، لِأَنَّ كُلَّ مَن يَجعَلُ نَفْسَه مَلِكاً يخرُجُ على قَيصَر" (يو 19: 12). الطاعة لمشيئة الله تعني بالضرورة اختيار إرادتهُ أسلوبَ حياة: "أَنا أَمَةُ الرَّبّ فَليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ" (لو 1: 38). خطيئتنا هي أننا كلما صلينا: "لتكن مشئيتك"، ينتابُنا خوفٌ وتساؤلٌ: ما الذي يُريده الله مني؟ يمكن لله أن يطلب كل ما يُريد شرط أن لا يُكلفني راحتي؟ أنا مستعد أن أُساعد وأحب القريب ولكن وفق ما يسمح به الوقتُ والمزاج! هناك دوما شروطٌ مُسبقة من أجل إتمامِ مشيئة الله، وطاعتنا دوما ضعيفةٌ والإرادة الشخصية تسعى بإستمرارٍ إلى فرض ذاتها على حدِّ تعبير البابا بندكتٌس السادس عشر. 

إلهنا وملكنا يُريد رحمةً لا ذبيحة، والرحمة تأتي من قلبٍ مُحب، مُحبٌ حتّى بذل الذات. قلب صادق في محبتهِ وأمين في وعدهِ، وهذا ما حصل على الصليب. فذبائح الهيكل لم تُقدم هذه المحبّة، بل كانت تُشير دوماً إلى خطيئة الإنسان الذي يقرّ بها ليعوّض عن خطاياه. "ذَبيحةً وتَقدِمَةً لم تَشأ لَكِنَّكَ فَتَحتَ أُذُنَيَّ ولم تَطلبْ مُحرَقةً وذَبيحَةَ خَطيئة. حينَئِذٍ قُلتُ: هاءَنَذا آتٍ فقَد كُتِبَ علَيَّ في طَيِّ الكِتاب. هَوايَ أَن أعمَلَ بِمَشيئَتِكَ يا الله شَريعَتُكَ في صَميمِ أحْشائي. قد بَشَّرتُ بِالبِرِّ في الجَماعةِ العَظيمة ولم أحبِسْ شَفَتَيَّ يا رَبِّ وأَنتَ العَليم." (مز 40: 8-9). فالله هو الذي سيُعطينا ما يطلبهُ منّا، لأننا لم نتمكّن من أن نُعطيهِ ما ينتظره منّا، فأعطانا يسوع المسيح وأعدَّ له جسداً وأخذ على عاتقه خطايانا (عبر 10: 5-6)، وقدمها لله وسمّرها على الصليب في ولاء تام له، كلّفه حمل الصليب والموت عليه. "ذلك بِأَنَّ اللهَ كانَ في المَسيحِ مُصالِحًا لِلعالَم وغَيرَ مُحاسِبٍ لَهم على زَلاَّتِهم، ومُستَودِعًا إِيَّانا كَلِمَةَ المُصالَحَة. فنَحنُ سُفَراءُ في سَبيلِ المسيح وكأَنَّ اللهَ يَعِظُ بِأَلسِنَتِنا. فنَسأَلُكُم بِاسمِ المسيح أَن تَدَعوا اللّهَ يُصالِحُكُم. ذاكَ الَّذي لم يَعرِفِ الخَطيئَة جَعَله اللهُ خَطيئَةً مِن أَجْلِنا كَيما نَصيرَ فيه بِرَّ الله.". (2 كور 5: 19- 21). 

بمعنى آخر: لقد كُشِفَ ظُلمَ العالم وخطاياه في صلبِ ربّنا يسوع المسيح، ولكن ربّنا أخذها ليُطهرها بمحبتهِ من خلال الغفران الذي يطلبهُ من الله: "يا ابتِ أغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ما يفعلون" (لو 23: 34)، من دون أن يسمح لهذا الظلم والعنف بأن يُنتِجَ عنفاً وشراً، فانتصرَ الخير، الله، على هذا الشر. هذا الشر الذي لا يُريده الله، لأنه شرٌّ يُسيءُ إلى الإنسان ويدمر صورة الله، ولكنه واقعٌ موجودٌ في العالم بسبب خطايا الإنسان وطياشتهِ، ولا يُمكن أن يتجاهلهُ الله بل أخذه على نفسه، وحوّلهُ بطاعةِ ربّنا يسوع المسيح ليكون سببَ حياةِ الإنسان. فالطاعة حلّت محل الذبيحة، والعيش بمُقتضى مشيئة الله هو ما يُطلبه الله من مؤمنيهِ، وهو ما لم نتمكّن من تحقيقه لأن إرادتنا تُعارض مشيئة الله. لذا، يُناشدنا القديس بولس قائلاً: "إِنِّي أُناشِدُكم إِذًا، أَيُّها الإِخوَة، بِحَنانِ اللّهِ أَن تُقَرِّبوا أَشْخاصَكم ذَبيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسةً مَرْضِيَّةً عِندَ الله. فهذِه هي عِبادَتُكمُ الرّوحِيَّة " (روم 12: 1). فالعبادة الحقيقية هي أن نجعل حياتنا كلّها لله على مثالِ ربّنا يسوع. 

لقد أتمَّ ربّنا يسوع فصحهُ من أجلنا، وهو ينتظر أن نقوم نحن بفصحنا جواباً على المحبّة التي أظهرها لنا على الصليب. الجمعة العظيمة ستكون عظيمة حقاً إذا قبلنا أن نُحب الله والقريب مثلما أحبنا هو. ومحبتهُ تتطلّب أن ننزعَ عنّا ثوبَ الإنسان العتيق، ثوبَ الخطيئة. ثوب الكذب والرياء والافتراء. ثوب الكبرياء والحسد والجشع والطمع، ثوب التمرد واللامبالاة. هذه الأمور التي تجعلنا مُشاهدين لما يحصل على الصليب لا مُشاركينَ المصلوب ألمهُ وعذابهُ. 

الجمعة العظيمة ستكون عظيمة إذا قبلنا أن نلبس الإنسان الجديد، يسوع المسيح، هذا الثوب الذي يُعطى لنا كلّما قررنا العودة إلى بيت الله الآب، الذي أعدَّ لنا وليمة فرح عظيمة. فلنتُب ولنرجع تاركين عالم الأكاذيب الذي حبسنا أنفسنا فيه. لقد عبرَ الله إلينا بيسوع المسيح، فلنتواضع ونقبل يديه الممدودة ولنعبر إليه، فهو قادرٌ على أن يمحو خطايانا ويملاْ أنفسنا بالمحبة واللطف والمُسالمةِ، بالوداعة والحكمة. 

فهل سنخرجُ من هذه الكنيسة مثلما دخلناها؟ أم نتيح للماء والدم الذي خرجَ من جنب المصلوب بأن يغسلَ حياتنا كلّها ويُطهرها من شرورها؟ 

هل سنبقى نُفكر في ضرورة أن يُغيّر هذا وذاك حياتهُ، ويُخرج القذى من عينهِ قبل أن نتصالح معه، أم سنسمح لإلهنا بأن يمد يده ويُخرج الخشبة من عيوننا، ونبدأ بتغيير حياتنا؟ 

ينظُر إلينا ربّنا يسوع من على صليبه وينتظر أن يُفكِر كل واحد منّا في خطاياهُ من دون تبريرات نحاول فيها الهربَ من مسؤوليتنا في صلبِ ربّنا يسوع: "فَالْتَفَتَ الرَّبُّ وَنَظَرَ إِلَى بُطْرُسَ فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ كَلاَمَ الرَّبِّ كَيْفَ قَالَ لَهُ: «إِنَّكَ قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ تُنْكِرُنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ». فَخَرَجَ بُطْرُسُ إِلَى خَارِجٍ وَبَكَى بُكَاءً مُرّاً. (لو 22: 15- 16). لنسمحَ لنورهِ بأن يشعَّ في قلوبنا ويفضح كبرياءَنا، ويكشِف عن حقيقةِ حياتنا الملطخة بالحسد والأنانية والغضب والحقد والمرارة والبحث عن المجد الباطل والتراكض لإرضاء شهواتِ الجسد بعيداً عن الله. 

البُكاء الذي ينتظره ربّنا اليوم هو بكاء على خطايانا وليس بُكاء عليهِ: "يا بَناتِ أُورَشَليمَ، لا تَبكِينَ عَليَّ، بلِ ابكِينَ على أَنفُسِكُنَّ وعلى أَولادِكُنَّ" (لو 23: 28).  فنحن نسعى دوماً إلى تغيير حياة الآخرين وإصلاح أفكارهم ومواقفهم، فنوجه أصابعَ الاتهام إلى هذا وذاك، ونغسل أيدينا لنبرّئ مسؤوليتنا في التفكير في تغيير أنفسنا وحياتنا ونزع الكبرياء الذي يُسمّرنا في الأرض بتشامخ، ويدفعنا إلى التنافس الذي يقتل روح الأخوة فينا ويجعلنا أعداء واحدنا للآخر. 

فالسؤال هو: أين أنا من محبّة الله هذه؟ 

إذا أردنا أن نُنزِل ربنا يسوع من على الصليب فعلينا أن نرفع عنه المسامير، وإذا لم يكن بالمُستطاع أن نرفعَ مسامير الآخرين، فلنبدأ برفع خطايانا، المسامير التي تُبقي ربّنا مصلوباً. فإن لم نشعرَ بأن ما حصلَ على الصليب يخصّنا فلن يكون بإمكاننا أن نستوعِب عمقَ محبة الله من أجلنا. هذا الشكل من الفصل بين آلام المسيح وبين حياة الإنسان، وهو وسيلة أخرى للهرب من تبعات ألمِ المسيح يسوع، وخدعة أخرى تجعل الإنسان يتكيّف مع الشر دون أن يُقحِم نفسه في إلتزامِ بمسؤولية محاربة الشر بدءاً من الذات. فكثيراً ما ننشغل بخلاص غير المؤمنين، والحال أن علينا أن نهتمّ بخلاص الذين يؤمنون ولا يعيشونَ متطلبات هذا الإيمان، فيعرفون الله ولكنهم يعيشون وكأنهم لا يعرفونه. 

"أَمَّا الآن فأَلْقُوا عَنكم أَنتُم أَيضًا كُلَّ ما فيه غَضَبٌ وسُخْطٌ وخُبْثٌ وشَتيمة. لا تَنطِقوا بِقَبيح الكَلامولا يَكذِبْ بَعضُكم بَعضًا، فَقَد خَلَعتُمُ الإِنسانَ القَديم وخَلَعتُم معَه أَعمالَه. ولَبِستُمُ الإِنسانَ الجَديد، ذاك الَّذي يُجَدَّدُ على صُورةِ خالِقِه لِيَصِلَ إِلى المَعرِفَة. فلَم يبْقَ هُناكَ يونانِيٌّ أَو يَهودِيّ، ولا خِتانٌ أو قَلَف، ولا أَعجَمِيٌّ أَو إِسْكوتيّ، ولا عَبْدٌ أَو حُرّ، بلِ المسيحُ الَّذي هو كُلُّ شيَءٍ وفي كُلِّ شيَء. وأَنتُمُ الَّذينَ اختارَهمُ اللهُ فقَدَّسَهم وأَحبَّهم، اِلبَسوا عَواطِفَ الحَنانِ واللُّطْفِ والتَّواضُع والوَداعةِ والصَّبْر. اِحتَمِلوا بَعضُكم بَعضًا، واصفَحوا بَعضُكم عن بَعضٍ إِذا كانَت لأَحَدٍ شَكْوى مِنَ الآخَر. فكما صَفَحَ عَنكُمُ الرَّبّ، اِصفَحوا أَنتُم أَيضًا. والبَسوا فَوقَ ذلِك كُلِّه ثَوبَ المَحبَّة فإنَّها رِباطُ الكَمال. ولْيَسُدْ قُلوبَكم سَلامُ المسيح، ذاكَ السَّلامُ الَّذي إِلَيه دُعيتُم لِتَصيروا جَسَدًا واحِدًا. وكُونوا شاكِرين" (قولسي 3: 8- 15).

هذا هو الطريق الذي من خلالهِ نشهَد لمحبة الله فينا، محبةٌ تُحارِب العداوة لا العدو، محبة تغفرُ، محبة تُصالِح وتجمع شتات أبناء الله. محبةٌ أمينةٌ تقفُ إلى جانب المصلوب مثلما وقفت النساءُ اللواتي لم يتركنَ ربنا يسوع يواجه الموت وحده، بل رافقنهُ بدموعٍ (لو 23: 55)، لأنهنَّ أحببنَ كثيراً (لو 7: 47)، ومَن يُحب عليه أن يخدُم، فالخدمة هي الترجمة الحقيقية للمحبة، لأن المحبة ضيافة، والضيافة تتطلّب الخدمة، والخدمة طاعة لمحبّة الله: "أَنَّ ابنَ الإِنسانِ لم يَأتِ لِيُخدَم، بل لِيَخدُمَ ويَفدِيَ بِنَفْسِه جَماعةَ النَّاس" (مر 10: 45).

في هذا اليوم المُبارك نتقدّم إلى يسوع المصلوب مُقدمين له ذواتنا طالبين منه أن يغسلها بدمه ويُطهرها بماء الحياة الذي خرج من جنبهِ. لأننا نؤمِن بأنه صُلِبَ من أجل خطايانا، وعليه يسألنا اليوم لا لنحزَن عليه بل لنحزنَ على خيانتنا ونُكراننا له. 

نتقدم إليه ونقبل بفرح المُصالحة التي صارت لنا بالصليب، فنعيشها غفراناً للقريب، فلا نطلب الانتقام، بل نعفو ونغفر ونضع كل الإهانات التي وُجهِت إلينا تحت أقدام الصليب، فنسير إلى مجد القيامة. 

نتقدم إليه ونطلب منه أن يصلبَ معه إنساننا العتيق، ونلتزم بمسؤوليتنا عن خير القريب عندما نسعى لخيره وفرحه، بكلامنا الطيّب، وبعملنا الصالح، بنوايانا النزيهة، فيراها الآخرون فيُمجدوا الآب السماوي (متى 5: 16). 

نتقدّم إلى صليب ربنا طالبين منه أن يقبل خطايانا: تكبرنا وتعالينا وغضبنا وأنانيتنا وتفكيرنا الضيق. وأحكامنا وتصوراتنا. شرّنا وطمعنا وفسادنا. أقنعتنا المُزيفة ومقاصدنا الشريرة ... هذه التي تُصيب جسد الكنيسة بجروحٍ عميقة وتُبقي ربّنا يسوع مصلوباً. 

نريد اليوم أن نسمع ونقبل عطية الله بيسوع المسيح. يا أبتاه اغفر لهم، إنهم لا يدرون ما يفعلون ... وهذا حق، فنحن لا نعرف كيف تجاهلنا نعمة الله وعطيته لما رفضناه وتبعنا إغراءات الحياة. اليوم مات يسوع، وأمات معه جسدنا الذيبلي بالخطيئة، ليُصيرنا لله وحده. لقد اشترانا ودفع الثمن عنّا، فصارت لنا الحياة الأبدية. 

نريد اليوم أن نتقدم واحدنا إلى الآخر بسلامٍ صادق، وقُبلة مُقدسة تعبيراً عن إمتناننا العظيم لمحبة الله التي ظهرت لنا بيسوع المسيح

خميس الفصح

أن نكون الفصح الذي نحتفل به: (مـّى 26: 1- 5، 14- 30)

"إصنعوا هذا لذكري" هذا هو طلب ربنا يسوع المسيح اليوم، وهو لم يطلبُ منّا أن نتذكّر أو نعلّم، بل قال: "اصنعوا"، أي أن نكون مُشاركين فاعلين وليس مُشاهدين، أن نصنع ما صنعهُ ربنا يسوع نفسه. فالمسيحي ليس مسيحياً بالكلام بل بالفعل: "لَيسَ مَن يَقولُ لي "يا ربّ، يا ربّ" يَدخُلُ مَلكوتَ السَّمَوات، بل مَن يَعمَلُ بِمَشيئَةِ أَبي الَّذي في السَّمَوات"، هو نفسه جاءَ ليصنعَ إرادة الله الآب الذي أرسلهُ: "طعامي أن أعمل مشيئة مَن أرسلني". المسيحيون الحقيقيون هم الصانعون والفاعلون، وليسوا المُشاهدين المُتذكرينَ. لذا، فنحن اليومَ مدعوون ليس للمُشاهدة بل للمُشاركة الحقيقية. 

ولكن ما الذي صنعهُ ربّنا يسوع اليوم؟ وهل يُمكننا أن نصنعَ ما صنعهُ هو؟

أربعة أفعال تختصر ما صنعهُ ربّنا يسوع: "أخذ، بارَك، كسرَ، أعطى"، وهي تُساعدنا أيضاً لنعرِف كيف لنا أن نصنعَ ما صنعهُ ربّنا يسوع أيضاً. 

فلقد أخذ ربّنا يسوع اليوم خبزاً من أرضنا وباركهُ وكسره وأعطاهُ. لم يكن أولَ شيءٍ يأخذه من أرضنا، فلقدَ أخذ منها جسدهُ: "والكلمة صارَ جسداً"، فما يأخذه من خبزٍ اليوم هو تواصلٌ لما بدأه قبل 33 سنة من حادثة العشاء الأخير، عندما أخذ من جسد مريم أمنا جسدهُ وولدَ في بيتَ لحمَ، بيت الخُبز. إلهنا أخذ منّا جسدنا ليُعلّمنا كيف تُعاش الإنسانية لتصل بنا إلى الشِركة مع الله. ففعل اليوم هو تحقيق لما بدأه في التجسّد. 

وإذ يأخذ الربّ جسدنا، فذلك ليس ليُبقيهُ له مُلكاً بل يأخذه لنكون نحن جسدهُ. فيأخذ الخبز اليوم بيديه، ويأخذنا ويحملنا إلى الله الآب مُبارَكينَ، مثلما يقبل منّا في بدءِ كل قُداس عطايا الخُبزَ والخمرَ، ليُباركها ويُقدسها ويُعيدها الينا وقد تحولّت إلى ذاته. فهو يُبارِك كل ما يأخذه، وهكذا أخذ اليومَ الخُبزَ وبارك، باركَ الله مٌعترفاً بصلاحِ الله الذي باركنا بمحبتهِ، على الرغم من الشك والخيانة والخطيئة التي فينا. هذه البركة هي التي تجعلنا أبناء الله في شِركةٍ معه، فلن تكون أعمالنا شفيعةً لنا في الخلاص، بل محبة الله التي اخذتنا وباركتنا، لنكون في العالم بركةً. وهكذا نتعلّم أن نُبارِك كلَّ ما تُمسكهُ أيدينا، فلا نتعامل معه بأنانيةٍ بل بمحبةٍ فنعترِف بتواضع أنه عطيةُ الله، وأن الآخرين ليسوا أعداءَنا يُنافسوننا على عطايا الله، بل همُ مُبارَكون معنا من أجلنا، ونحن مُباركونَ من أجلهم. كم نحن بحاجةٍ اليوم إلى هذه الأياي التي تُقدس العالم. فكلما إستغل الإنسان العالم لمصالحهِ إشتعلت حروبٌ ونزاعاتٌ بين البشر. 

ففي إفخارستيا ربّنا يسوع نحن مُباركونَ وهذه البركة تُغيّر حياتنا كلّها، فتجعلنا ليس خُبزَ الله المُبارَك فحسب، بل المُكسور والمُتقاسم: "أخذ وباركَ وكسر وأعطى"، فما نفعُ الخُبزِ إن لم يكن خُبزأً مكسوراً مأكولاً؟ الخبُز جميل المنظر وشهيٌّ للعيون، ولكنه لن يفيد شيئاً ما لم يُؤكل. فهو يبيس من دون فائدةٍ. أكلهُ هو الذي يجعلهُ نافعاً وإن كان من أن هذا الأكل سيُفقده جمالَ منظره ورائحتهُ الطيبّة. الخبُز صُنعَ ليكون مأكلاً، ليكونَ خُبزَ الحياة. 

فنحن اليوم إذ نُعلِن إيماننا بهذا الخُبز والخمر قائلين: آمين، نؤمنُ ونعترِف، فإننا نقبلُ لا الخبزَ الذي على المذبح فحسب، بل نقبل أن نصيرَ الخُبزَ الذي يُعطي الحياة، فنجعلَ حضورَ المسيح حقيقياً في العالِم، فنُمجد الله في أجسادِنا، ونقبل في طاعة الإيمان أن نجعل من أجسادنا ذبيحة حيّة مقدسة مرضية عند الله. ربنا يعرِف أنه سيُعطي جسده لأناسٍ قد لا يكونونَ أُمناءٍ دوماً، ويعرف أن المُجرّب زرع الشك والخيانة في الكنيسة وفي كل منّا. ولكنه على الرغم من ذلك، أعطى جسدهُ لنتقاسمهُ ويجعل منّا جماعة تعرِف كيف تُبارك الآخرين، وتكسر جسدها من أجلهم جميعاً من دون ِتمييز. 

يروي احد الكهنة أنه دُعي يوماً ليحتفل بالذبيحة الإلهية التي كانت تحضرها الأم تريزا، ففرِح جداً بهذه الدعوةِ، وإستعدّ لها ورتّب كل لحظاتها وبدء القُداس بكل فرحٍ وحماسٍ لأنه صارَ بقُربِ هذه الإنسانة العظيمة، الشاهدة الغيورة لمحبّة ربنا يسوع. 

ولكن ما أدهشهُ كثيراً هو الفرح الذي كان على وجه الأم تريزا وهي تقبلُ القُربان من يدهِ، فضمّت يسوع إلى قلبها وأعلنت آمين عندما قال لها: جسد المسيح، وانسحبت من بين المُصلين تشكرُ هذه النعمة، ثم خرجت من المُصلّى واحتضنت راس مريض كان يحتضر، وكأنه راس يسوع حتّى مات بين أحضانها. لقد عاشت الـ"آمين" التي قالتها عندما تناولت القُربان، وصارتَ هي الافخارستيا التي احتفلت بها، لأنها سمحت لجسدِ ربّنا يسوع أن يحوّل جسدها إلى جسدهِ هو، إلى الحياة المُباركة في الخدمة المتواضعة. 

فان "آمين" التي نُعلنها كلّما تناولنا جسد المسيح بحاجةٍ إلى شهادةِ حياة تجعلها "آمين" حقّا في واقع الحياة اليومية، مثلما فعل قديسو الكنيسة ان سلّموا حياتهم كليا الى المسيح فحوّلها إلى جسدهِ. لنسألهُ اليوم أن يأخذ منّا أجسادنا ويُقدسها لتكون القُربان الذي يُقدمه لله الآب وللعالم. 

الأحد السابع من الصوم (أحد السعانين)

"مُباركٌ الآتي بإسم الرب" (متّى 20: 29- 21: 22)

خطط ربّنا يسوع لهذا اليوم الذي فيه يتمجّد الربُّ الإله لأنه أتمَّ وعدهُ بأن "يُخلّصنا من خطايانا"، فهذا هو معنّى إسمهُ ومضمون رسالتهِ التي كشفها الملاكُ ليوسُف في الحلم (متّى 1: 22). فأعدّ ربّنا يسوع ترتيبَ الأحداث، في إشارة واضحة إلى أنه سيّد حياتهِ وهو الذي يُسلّمها إلى الله الآب طاعة لمشيئتِه. واختار أن يدخل المدينة راكباً على جحش، حيوان يمتلكهُ بُسطاء الناس والفقراء منهم. فلم يدخلها راكباً جواداً مثلما يفعل ملوك الأرض، محاطين بعساكر ومركبات تمجيداً لاسمهم تاركين خلفهم ضحايا أبرياء. فالملوك كانوا يركبون الخيل ويبدون استعدادهم للحرب، فيما كانوا يركبون البغالِ وقت السِلم والطمأنيةَ، ولنا مثالُ في سفر الملوك حينما أركبَ صادوق الكاهن وناثان النبي الملِك سُليمان بغلةَ الملِك داود أبيهِ (1 مل 1: 38)، سعياً منه للمُصالحةِ مع الناس ولم شملهم.

رافق دخولهُ جموع المؤمنين تُمجّد الله وأطفال تُنشد له: "هُوشَعْنا لابنِ داود! تَباركَ الآتي بِاسمِ الرَّبّ! هُوشَعْنا في العُلى!" فالهدف هو: دخول أورشليم ودخول الهيكل، مكان لقاء الله بالإنسان، ليكون بيت صلاة حيث يلتقي الله جميع الأمم بيسوع المسيح. أرادَ ربّنا أن يكون دخوله بدءَ حياة سلام، فلا خيول ولا عساكر ولا مركبات حربية بعد الآن. لا قتال ولا عنفٌ في المدينة (العالم)، بل سلامٌ (زكريا 9: 10)، وسلامُ الله هو الذي يملُك على قلوبنا. إلهنا يدعونا إلى السلام، إلى التخلي عن العنف ومدِّ يد المُصالحة وقد صارَ لنا سلاماً على خشبة الصليب. 

أعلنت الجموع ملوكيتهُ: "هُوشَعْنا لابنِ داود! تَباركَ الآتي بِاسمِ الرَّبّ! هُوشَعْنا في العُلى"، ولكنّ سلطتهُ ليست كسلطان ملوك هذا العالم، لأنه أرادَ أن يكون ملكاً على قلب الله، ملك الفقراء، فصارَ فقيراً مثلهم ولأجلهِم. فقيرٌ مؤمنٌ بأبوة الله وبتدبيرهِ فلم يبحث عن سُلطة أو مكانةٍ متميّزة، مثلما طلب إبنا زبدى منه، ولم يرغب في غنّى مادي يأسرهُ ويُبعده عن محبّة الله. لم يكن متعطشاً إلى التملّك، فقلبهُ هو كلياً لله. هو المحبّة والسلامٌ والغفران والمُصالحةٌ. ملكٌ لا يُخيفُ ولا يُثير في نفوس الآخرين مشاعر الحسد والعنف، لذا، إستقبلته الجموع بأغصان الأشجار مُعترفين أنه هو المسيح، المخلص، هو الملك، إبن داود، فقدّمت له حياتها: "ثُمَّ وضَعا على الجحش ثيابهم، فركِبه يسوع. وكانَ مِنَ النَّاسِ جَمعٌ كَثير، فبَسَطوا أَردِيَتَهم على الطَّريق"، تعبيراً عن الإستسلام والطاعة الكاملة له، وقبول الطريق الذي اختاره هو ليكون ملكاً، طريق الغفران، طريق المُصالحة طريقُ الصليب. في حياتنا اليوم مظاهر كثيرة تدعونا لأن نتبعه، وأصوات كثيرة تجذبنا إليها بعيداً عن محبّة إلهنا. سعانين ربّنا يسوع دعوة ليكون هو "الملكُ الأوحَد" في حياتنا. ولكي يكون السير في اثره صادقاً، علينا أن نبحث عن الله، لا أن نسيرَ مع الجموع حيثُما تسير. والله اختار الصليب طريقاً ليصلَ إلى قلوبنا. 

دخول ربّنا يسوع إلى أورشليم لم يكن ليتمجّد إسمهُ هو، بل من أجل تمجيد اسم الله الآب: "مُباركٌ الآتي باسم الربِّ". وتطلّب تمجيد اسم الربِّ أن يُطهِر هكيل الله، حيث يلتقي الله الإنسان في الصلاة، فيُزيل كل ما يُعيق الصلاة، ويُنقي الأجواء ليكون التواصل مع الله صحيحاً، فتكون العبادة بالروح والحق. إلهنا يطلبَ منّا أن نحبهُ من كل القلب والفكر والذهن، انه يُريد محبتنا. إلهنا يتطلّع إلى صلاة صادقة لا رياءَ فيها. يُريدنا أن نُكمِل مسيرة التطواف لا إلى أورشليم فحسب، بل إلى جلجلة الصليب: جلجلة المحبّة، فدخول أورشليم ما هو إلا محطةٌ أولى على الطريق، طريق المحبة وبذل الذات. ولأننا لا نفهَم معنى هذه المحبة ومضمونها، نعرجٌ ذات اليمين واليسار في مسيرتنا الإيمانية. لذلك شدّد القديس متّى في إنجيل اليوم على أن ربّنا يسوع شفى عميانا وعُرجاً في الهيكل، ليكون دخوله مُطهراً وشافياً، حاسماً وطيّباً. نحن مثلهم لا نرى حضورَ الله في حياتنا لأننا خطأة، ولا نسير في الطريق الذي اختاره هو، طريق المحبّة، طريق الصليب، وهو يدعونا لأن نتبعهُ في تطواف السعانين الذي يتقدمنا فيه الصليب

اليوم، وقد خرجنا لإستقبالِ ربّنا يسوع في سعانينهِ، هل لنا أن نُفكر في كلِّ ما يُفسِد مسيحيتنا ويُشوهّ صورة الله المطبوعة في قلوبنا، وهي هياكل الروح القُدس؟ أو لسنا نحن أيضا ًبحاجةٍ إلى "سعانين ربّنا يسوع" ليُنقي حياتنا من الرياء والكذبُ والنفاق والغش والغضب والعداوة والإحتيال ويجعلها طاهرة نقيّة تستحق أن تكون هيكلاً له: "مَن ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِه؟ النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْبِ الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَه ولم يَحْلِفْ خادِعًا (مز 24: 3-4). نحن بحاجةٍ إلى قلبِ يقبلُ المسيح ملكاً أوحد. وقبول ملوكية ربّنا يسوع تعني بالضرورة التحرر من عبودية ما يُناقضهُ والإيمان به ملكاً مُستسلمينَ إلى مشيئتهِ ليقودنا حيثما يُريد هو. أن لا تكون راحتنا هي الهدف، ولا يكون الغنى والتملّك غاية، ولن نبحث عن منفعتنا الشخصية، فهذه كلّها تجعل القلب يقسو ويكذب ويُخادع، بل أن نرغب ونحب عيش محبّة يسوع المسيح الذي يُطهّر القلب ويمد جسور السلام والمُصالحةِ بين الله والآخرين. علينا أن لا ننتظر أن يقوم ربّنا يسوع بثورة لتغيير الآخرين، بل نسألهُ بتواضع أن يُغيّرنا نحن، ويشفينا من أمراضنا ويسند ضعفنا، وهذا يتطلّب وجود إنسانٍ حُر، قادرٌ على أن يتخلّى عن كل شيءٍ ليكون مثلما هو من دون خوفٍ أو خجلٍ أمام ربّنا يسوع ليُشفى فيتبعه، ولذِلك ابتدأ إنجيل السعانين بقصّة شفاء الأعميين، لأننا مثلهم لا نُبصِر، ويتطلّب الأمرُ أن يُباركنا ربّنا بلمستهِ الشافية. فوقَفَ يسوعُ ودعاهما وقال: "ماذا تُريدانِ أَن أَصنَعَ لَكُما؟"، قالا لَه: "يا رَبّ، أَن تُفتَحَ أَعيُنُنا". فأَشفَقَ يسوعُ عليهِما، ولَمَسَ أَعيُنَهما، فأَبصرا لِوَقتِهما وتَبِعاه.

الأحد السادس من الصوم

"أنا باب الخراف ... أنا الراعي الصالح" (يوحنّا 9: 39- 10: 16)

تدعونا أمنّا الكنيسة اليوم إلى مرافقة ربّنا يسوع المسيح في دخوله إلى مدينة أورشليم ومواجهةِ الرفض والعذاب والصليب والموت، فأعلنَ ربّنا يسوع للجموع (ولنا أيضاً): أنه باب الحظيرة وهو الراعي الصالح، في إشارة واضحة إلى أنه هو الطريق إلى الحياة (الباب)، ولن يكون هناك طرقُ أخرى، فعلى هذا الباب وضعَ إلهنا علامة الخلاص، فدمُ الحمل صارَ عليه: "ويأخُذُونَ مِن دَمِه ويَجعَلوَنه على قائِمَتَيِ البابِ وعارِضَتِه على البُيوتِ الَّتي يأكُلوَنه فيها" (خر 12: 7). هو الحياة لأنه بذلَ ذاتهُ من أجل خرافهِ، فكلُّ مَن يُريد أن يكون عضواً في جماعة ربّنا يسوع عليه أن يدخل من خلالهِ إلى الحظيرة، أي أن يتبعهُ عن قُربٍ ويتّحدِ به: "دخول الباب". أن يُحبهُ محبة الابن لأبيه السماوي. لذلِك، سأل ربّنا يسوع سمعان بطرس أن يرعى الخراف ولكنّ عليه أولاً أن يُبرِهِنَ له أنه يُحبهُ، ويتبعهُ (يو 21: 15- 19)، أي أن يكون مُستعداً لبذِل الذات على مثال الراعي، ربّنا يسوع المسيح، فاتباعه يعني بالضرورة السير في الطريق الذي اختاره هو ليُتمِمَ مشيئة الآب السماوي.

"أنا بابُ الخراف"، فالباب يوفّر الأمان للخراف ويحميها من هجمات السُراق والحيوانات المُفترِسة، فيسمح لنا بأن تكون "جماعة" ما دامت متحدّة به، فهو ضمانةُ حياتها وبقائها. فمَن له نوايا صالحة سيدخُل من الباب إلى حظيرة الخراف، أما الذي يسعى وراء مصالحهِ ومتعتهِ الشخصية فيتسلل من موضعٍ آخر ليخطُف الخرافِ ويعبثَ بها. ربّنا يسوع أعلنَ أنه الطريق إلى الآب يمر من خلالهِ، فلن يكون بالإمكان اقتراح طريق آخر، ولا يُمكن تجنّب الطريق الذي اختاره الله الآب حتّى لو تطلّبَ ذلكَ الألم والصليب، وعندما يسعى أحدهم إلى منع ربّنا يسوع من السير في هذا الطريق، سيُعلمّه ربّنا أين هي مكانتهُ: "وبَدأَ يسوعُ مِن ذلِكَ الحينِ يُظهِرُ لِتَلاميذِه أَنَّه يَجِبُ علَيهِ أَن يَذهَبَ إِلى أُورَشَليم ويُعانِيَ آلاماً شَديدة مِنَ الشُّيوخِ وعُظَماءِ الكَهَنَةِ والكَتَبَة ويُقتَلَ ويقومَ في اليومِ الثَّالث. فَانفَرَدَ بِه بُطرُس وجَعلَ يُعاتِبُه فيَقول:"حاشَ لَكَ يا رَبّ! لن يُصيبَكَ هذا!. فالتَفتَ وقالَ لِبُطرس:"إِنسَحِبْ! وَرائي! يا شَيطان، فأَنتَ لي حَجَرُ عَثْرَة، لأَنَّ أَفكارَكَ لَيسَت أَفكارَ الله، بل أَفكارُ البَشَر" (متّى 16: 21- 23).

ربّنا يسوع المسيح إذاً هو بابُ الخراف، وهو راعيها الصالح. انه الراعي الذي له سُلطة على الخراف يأمرها فتطيعهُ وتسير وفقَ إرادتهِ، ولكنه يُمارِس سلطانهُ بمحبةٍ تظهر من خلال العناية بالخراف وتوفير الآمان والغذاء والماء لها: "أَنا خُبزُ الحَياة. مَن يُقبِلْ إِليَّ فَلَن يَجوع ومَن يُؤمِنْ بي فلَن يَعطَشَ أبَداً" (يو 6: 35). فلا خوفَ إذاً مع هذا الراعي الصالح، حتّى لو سرنا في طريق الألم والصليب: "إِنِّي ولَو سِرتُ في وادي الظّلمات لا أَخافُ سُوءًا لأَنَّكَ مَعي. عَصاكَ وعُكَّازُكَ يُسَكِّنانِ رَوعي" (مز 23: 4). فمسيرة الإيمان متطلّبة ومُخيفةٌ أيضاً، لكننا مؤمنون أنه معنا، يتقدمّنا على الطريق، هو عيوننا التي ترى ما لا نراهُ بسبب مخاوفنا، وإن تعثرنا في المسيرة أو إبتعدنا عن القطيع، فنحن واثقون من أنه لن يتركنا، فصوتهُ وعصاه تُرشدنا إليه وسيبحث عنّا إن ضللنا في مسيرتنا، هو راعينا وحارسنا الأمين. 

مسيرة الصوم تبقى صعبة لأنها تتطلّب منّا أن ننزعّ عنّا الإنسان القديم، إنسان الخوف الذي يبحث عن تأمينِ حياتهِ من خلال التسلّط أو التملّك أو البحث عن الاسم والمكانة والشهرة، فيكذب ويسرق ويخطُف ويُهلِك ويعبثَ، لأنه خائفٌ من أن يفقدَ حياتهُ. هوذا الراعي يُسمِع صوتهُ: "أنا الرَّاعي الصَّالِح والرَّاعي الصَّالِحُ يَبذِلُ نَفْسَه في سَبيلِ الخِراف"، فاتبعني ولا تخف. وهذه هي غاية الصوم، أن يُهيئنا للسير قُدماً خلفَ ربّنا يسوع في الطريق الذي اختاره الله الآب له. أن نسمح لربّنا يسوع أن يرفع عنّا مخاوفنا، فنتبعهُ ونرافقه وهو يدخل أورشليم الرفض والألم والصليب. فالصليب، بذلُ الذات، اختيار أساسي في حياة الراعي، ربّنا يسوع المسيح الذي يهبُ حياتهُ بحرّية تامّة من أجل الخراف: "أَنا الرَّاعي الصَّالِح والرَّاعي الصَّالِحُ يَبذِلُ نَفْسَه في سَبيلِ الخِراف (...) إِنَّ الآبَ يُحِبُّني لِأَنِّي أَبذِلُ نَفْسي لأَنالَها ثانِيَةً ما مِن أَحَدٍ يَنتزِعُها مِنَّي بل إنّني أَبذِلُها بِرِضايَ. فَلي أَن أَبذِلَها ولي أَن أَنالَها ثانِيَةً وهذا الأَمرُ تَلَقَّيتُه مِن أَبي" (يو 10: 11- 18). 

ربنا يسوع إذا هو الباب وهو الراعي والمرعى، وهو يعرفنا ويُنادينا اليوم بأسمائنا ويتقدمّنا على الطريق، وهذا الطريق هدفهُ واضح: أن يقودنا إلى الله الآب، فمن خلال ربّنا يسوع ندخل في علاقة الحُب بين الآب والابن: "أَنا الرَّاعي الصَّالح أَعرِفُ خِرافي وخِرافي تَعرِفُني كَما أَنَّ أَبي يَعرِفُني وأَنا أَعرِفُ أَبي وأَبذِلُ نَفْسي في سَبيلِ الخِراف". فجماعة ربّنا يسوع، كنيستهُ، هي تلك الجماعة التي وُلِدَت بمحبة الآب والابن، وأرتبطت بعلاقة مع الابن كإرتباط الابن بالآب، وهي تنال حياتها وهويّتها لا إستحقاقاً بل من خلال عطيّة حياة الابن. فليس أمام الكنيسة إلا أن تتبع ربّنا يسوع إلى أورشليم، إلى الصليب. 

اليوم، ونحن نبدأ مسيرة الأسبوع السادس من الصوم، وفي خاتمتهِ سندخل مع ربّنا يسوع إلى أورشليم، تسألنا أمنّا الكنيسة إن كنّا مُستعدين لأن نتبعهُ محتفلينَ به في سعانينهِ وأصدقاء مُقربين منه في آلامهِ؟ هل ما زلنا نُفكّر في مسيحية مُريحة في متطلّباتها أم أن نتبع المسيح ونتخلى عن كل ما يمنعنا من ذلك بصدقٍ وإخلاصٍ؟ فالصوم لم يكن من أجل أن نكون "أناساً صالحين"، بل من أجل أن نُصبِح "تلاميذ حقيقيين"، فأورشليم ستكون تحدياً حتّى بالنسبة إلى المُقربين من ربّنا يسوع، فسينكره أحدهم، ويُسلمهُ آخر إلى أعدائه، ويهربُ البقية، لأنهم لم يكونوا مُستعدين لمثل هذه الساعة، وسيبقى إلى جانبهِ: مَن يُحبهُ فقط. 

الأحد الخامس من الصوم

"أنا نور العالم" (يوحنّا 7: 37- 44/ 8: 12- 20)

"أَنا نُورُ العالَم مَن يَتبَعْني لا يَمْشِ في الظَّلام بل يكونُ له نورُ الحَياة" (يو 8: 12). كشفَ ربّنا يسوع عن هويتهُ ورسالتهُ. هو الكلمة الأولى التي قالها الله كانت: "لِيَكُنْ نور"، فكانَ نور" (تك 1: 3). هو نورُ الله، نعمةٌ منه ليُنير حياة كل إنسان، فالذي يُؤمِن به ويقبلهُ سينال نعمة أن يكون إبن الله: "أمَّا الَّذينَ قَبِلوه وهُمُ الَّذينَ يُؤمِنونَ بِاسمِه فقَد مَكَّنَهم أَنْ يَصيروا أَبْناءَ الله"  (يو 1: 12)، والحقيقة كانت أن البعض لم يقبلوا هذا النور لأن أعمالهم شريرةٌ أو لأنهم فقدوا الرجاء مثلما فعل يهوذا الأسخريوطي عندما سلّم ربنا يسوع إلى أعدائهِ؛ فكتبَ يوحنا الإنجيلي عنه: "فتَناوَلَ اللُّقمَةَ إِذاً وخرَجَ مِن وَقتِه، وكانَ قد أَظلَمَ اللَّيل" (13: 30). 

تجاوزنا منتصف الصوم، ويُفتَرَض أن يكون قد قُمنا بمسيرة توبة صادقة ونزيهة في حياتنا، وتعرّفنا إلى الظلمة التي نعيش فيها وعلى واقعنا المؤسف والمُحبِط، وظهر لنا أننا محدودون فيما يُمكن أن نقوم به أمام عدد الخطايا الشخصية التي ارتكبناها. واكتشفنا أيضاً أننا لسنامستعدين أن نجابهها وأننا عاجزون عن تغيير العالم من حولنا. بل نحن عاجزون عن محاربة الشر والجشع والفساد والكذب والرياء الذي قد تغلغلَ في حياتنا. ولسنا نُنكِر أننا مسؤولون جميعاً عن هذا الواقع ولا يُمكن الإنسحاب منه، لأننا جميعاً "نُحبُ خطايانا" ولا نُريد الإقلاع عنها، فنبقى في الظلمة التي تأقلمنا معها. وهنا نسمع ربّنا يسوع يقول: "أَنا نُورُ العالَم مَن يَتبَعْني لا يَمْشِ في الظَّلام بل يكونُ له نورُ الحَياة"، وفي قولهِ هذا دعوة: "إتبعني" (مَن يتبعني)، وتباعتهُ كفيلةٌ بتغيير هذا الواقِع المُظلِم الذي نعيشُ فيه، وسنُعيد إلى العالم الوجه الحسَن الذي تشوه بالخطيئة: "ورأَى اللهُ أَنَّ النورَ حَسَن" (تك 1: 4). 

هذا الاختيار يُسمّى رجاء إذ فيه نعترِف بأننا لسنا قادرينَ على فعلِ شيءٍ تجاه هذا الواقع المرير والخاطئ الذي نعيشهُ ومجابهة التحدي الصعب، لكننا مدعوونَ للإصغاء إلى صوتِ الله المُحِب والإستسلام إلى إرادتهِ بحرية وإيمان واثقين أنه قادرٌ على تغيير هذا الواقع. فعلينا أن نقضي وقتاً في التعرّف إليه هو نورنا، وسيٌضيءُ حياتنا ليُعرّفنا حقيقة أنفسنا، ويدعونا للخروج من الظلمة التي نحن فيها ومُغادرة المنطقة التي نحن فيها ونعبُر إلى الضفة الأخرى حيث الله، وهذا الفعل يتطلّب شجاعة وصبراً وإلتزاما في مواصلة المسيرة مهما كانت صعبة، مؤمنين أنه لن يتخلّى عنّا ولن يخذُلنا، والصومُ نعمةٌ يمنُّ بها الله علينا، لا من أجل الإنقطاع عن الطعام، بل للإقلاع عن الخطايا، وقبول المسيح طعاماً وشراباً للحياة، فنحن نصومُ لأجل المسيح. 

هكذا يكون هذا الاختيار بمثابة "جذب المُستقبَل الذي يُريده الله إلى واقع اليوم"، والبدء بتحقيقهِ معه وليس دونهِ، واثقين بأن الأمور ستكون أفضل، ليس لأننا أشخاص متفائلون، بل لأننا نؤمِن بالله ونسعى لتحقيق إرادتهُ في حياتنا، وإيماننا به يجعلنا متفائلين. هذا الاختيار مؤسسٌ على الله، صخرة إيماننا، وأساسهُ الذي يدعونا للبناء عليه بيسوع المسيح، نور العالم، الذي جاء لنجدتنا لا ليُخلّصنا من خطايانا فحسب، بل ليعضُدنا ويسند ضعفنا ويُقوينا في مسيرة حياتنا، مؤمنينَ ومُعترفينَ أن المُبادرة جاءت منه، لأنه محبّة، ولولا عونه لما كان في مقدورنا أن نكون ما نحنُ عليه. هي حقيقة إيمانية نُصليها شاكرين في كل قُداس عندما يرفعُ المُحتفل الدعاء بعد رواية العشاء الأخير في القداس قائلين: "وكما أوصيتنا، لقد إجتمعنا نحنُ عبيدَك الضعفاء، لأنّك أسديتَ إلينا نعمةً عُظمى لا توفَى، إذ تجسدّت لكي تُحيينا بلاهُوتِكَ، فرفعتَ ذُلّنا، وأقلتَ عثرتنا، وبعثتنا وغفرتَ خطايانا وبررتنا من إثمنا وأنرتَ عقلنا وخذلتَ أعداءنا ونصرتَ طبيعتنا الضعيفة بمراحِمِكَ الفائضة". 

ففي وسط هذا الواقع المُؤلِم والمرير يصرخُ ربّنا يسوع منادياً: "أَنا نُورُ العالَم مَن يَتبَعْني لا يَمْشِ في الظَّلام بل يكونُ له نورُ الحَياة"، ومَن يُقبِل على هذا النور ويقبلهُ، سيُشرِق هو بشهادة حياتهِ: "إِن عَطِشَ أَحَدٌ فليُقبِلْ إِلَيَّ ومَن آمنَ بي فَلْيَشَربْ كما ورَدَ في الكِتاب: ستَجْري مِن جَوفِه أَنهارٌ مِنَ الماءِ الحَيّ" (يو 7: 37- 38). فكل مَن يشربُه يغدو نبع ماءٍ حيّ لمَن هم من حوله، لأن شربَ المسيح، سيتيح لنا أن ننقل المسيح إلى العالم. سيكون نوراً: "أَنتُم نورُ العالَم. لا تَخْفى مَدينَةٌ قائِمَةٌ عَلى جَبَل، ولا يُوقَدُ سِراجٌ وَيُوضَعُ تَحْتَ المِكيال، بل عَلى المَنارَة، فَيُضِيءُ لِجَميعِ الَّذينَ في البَيْت. هكذا فَلْيُضِئْ نُورُكُم لِلنَّاس، لِيَرَوْا أَعمالَكُمُ الصَّالحة، فيُمَجِّدوا أَباكُمُ الَّذي في السَّمَوات" (مـتّى 5: 14- 16). فعندما يخفُت نور العالم ينتظرنا المسيح أن نكون نحن أنوارهُ مُستمدين منه النور: "لأنَّ يَنْبوعَ الحَياةِ عِندَكَ ونُعايِنُ النُورَ بِنورِكَ" (مز 36: 10). هذا الاختيار: "أن نكون نورَ المسيح على الأرضِ"، ليس اختيارنا فحسب، بل هو دعوة من الله ونداءٌ منه لنجعل حلمهُ واقعاً.

"أَنا نُورُ العالَم مَن يَتبَعْني لا يَمْشِ في الظَّلام بل يكونُ له نورُ الحَياة". أمام بشاعة خطايانا وظلمةِ عالمنا يدعونا ربّنا يسوع إلى تباعتهِ، وتحمُل مسؤولية هذه التباعة، فنكون "مشاعل نورٍ" تحمل فرحَ الإنجيل إلى العالَم، ونبعث رسائل تُطمئنُ العالم من حولنا. فالمحبّة تنتصر والطيبة ستغلبُ والأمانة ستثبُت والحقيقة ستنكشِف والثقة ستعظُم والإيمان سيتقوّى بالمحبّة القادِرة على تغيير رؤيتنا للحياة، والإنطلاق مؤسسين المسيرة على "محبّة الله" التي تغلّبت على الخطيئة واليأس بيسوع المسيح. دعوة إلى الخروج من عُليةِ الخوف التي سجنت التلاميذ والإنطلاق إلى الجليل، حيثُ نلتقي القائم من بين الأموات، والذي غلبَ بموتهِ الخيانة والنكران والهرب، وبعث فيهم الروح القُدس ليكونوا شهودا له فيالأرض كلها، ونحن معهم. 

الأحد الرابع من الصوم

"الإنسان بحاجة إلى التوبة" (متّى 21: 23- 46)

ماذا تظنون؟ 

سؤال بدأ فيه ربنّا يسوع مثل الابنين وفيه وجهّ دعوتهُ إلى رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب ليتأملوا محبّة الله في حياتهِم، التي تجعلهُ، وهو الخالِق، يتصرّفَ كأبٍ مُحبٍ يتطلّع إلى محبتهم المجانية له. أبٌ يذهَب هو بنفسهِ إلى أبنائهِ ويطلُبَ منهم التعاونَ معه من خلال العمل في كرمهِ، في إشارةٍ إلى الآب السماوي الذي يتعاون مع الإنسان بيسوع المسيح طالباً منه العمل في مواصلة عمل الخلق والحفاظ على الخليقة مكاناً حسناً للعيش. دعوةٌ بيّن فيها الآب محبَته وحكمَتَهِ التي يُقدمها بتواضعٍ وإحترامٍ كبير لحُرية الإنسان. 

فلم يُميّز الآب في طلبِ العمل في الكرم بين إبنيهِ، فالطلب كان مُماثلاً: "يا آبني آذهَب اليوم وآعمل في الكرمِ"، والابن الصالح لن يكون ذاك الذي يُجيبُ بطيبِ الكلام، بل ذاك الذي يعملَ ما يُريدهُ الأب. ويبدو من رواية المثل أن للأبِ علاقةٌ ناضجةٌ مع إبنيهِ، فالأب ذهبَ بنفسهِ وطلبَ من إبنيه "العمل في الكرم" ولم يُرسِل لهما رسولاً، ولم يعد الآب إبنيهِ بمجازاة مثلما لم يُهدِدهما بعقابٍ بل تركَ لهما حُرية القرار، حتّى إن الابنَ الأول رفض الطلبَ ولم يخشَ العقابَ. الآب أرادَ من إبنيهِ ان يُحباه بحريةٍ دون البحثِ عن مجازاةٍ أو خوفٍ من عقاب. هكذا يُنشئ الله الآب عائلتهُ البشرية من خلال علاقاتٍ محبّة يهبُ فيها كل طرفٍ محبتهُ مجاناً: "مجاناً أخذتُم مجاناً أعطوا". وفي مثل هذه اجواء المحبّة كان بإمكان الابن الأول أن يُغيّر موقفهُ: يتوبُ ويعدَل عن قرارهِ: "نَدِمَ ومضى"؛ ذهبَ وعمِل في الكرمِ مثلما أرادَ الآبُ، فطلبُ الآب كان له مكانة خاصّة في نفسهِ، وجوابهُ القاسي لم يكن على مستوى العلاقة، وبقي يُفكّر في كل هذا، حتّى إهتدى إلى الحقيقة، وكشفَ في ذلِكَ عن ضميرٍ حيٍّ ورغبة في تحمل مسؤولية "أن يكون الابن". فجاء خمرُ الكرمٍ مُباركاً بعلاقة المحبّة التي جمعت الأب بإبنهِ وبالغفران المجانّي وبالتوبة الملتزِمة. 

أرادَ ربّنا يسوع في هذا المثل أن يُثير في نفوس رؤساء الكهنة وشيوخ الشعبِ إمكانية التفكير عميقاً في واقعِ حياتهِم، ليتعرّفوا إلى حقيقة مواقفهم أمام الله، فيُوقِظُ القلبَ والذهنَ والفكَر والضمير، ويحكموا على واقعِ حياتهم بأنفسهم: هذا أنت يا إنسان! هذا ممكن إن كان في الإنسان الرغبّة في البحثِ عن الحقيقة، في البحث عن الله. رغبةٌ تتقدُ فيه وتجعلهُ يحاول كل الطرقِ ليصلَ إليها، مثلما حصلَ مع تلميذي عمّاوس (لو 24: 13- 25)، ومريم المجدلية (يو 20: 11- 18)، والذين اكتشفوا أنه هو الذي كان يبحثُ عنهم ليجدهُم حيثُما هم. 

أرادَ ربّنا يسوع أن يدعو رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب إلى التفكير جدّيا في أن رفضهم وعصيانهم يُمكن أن يكون لهم فرصة للإنفتاح على حقيقة محبّة الله، الآب السماوي بيسوع المسيح، فتضحى الخطيئة والرفض والعصيان فرصة نعمةٍ، ويكونوا فعلّة مُحبين على مثال قلب الأب، لا من خلال أقوالٍ طيّبة، أفعالٍ مُلتزمةٍ: " لَيسَ مَن يَقولُ لي "يا ربّ، يا ربّ" يَدخُلُ مَلكوتَ السَّمَوات، بل مَن يَعمَلُ بِمَشيئَةِ أَبي الَّذي في السَّمَوات" (متّى 7: 21). 

وإزاء عنادهم وعجرفتهم، وجه إليهم ربّنا يسوع تعليماً قاسياً منطلقاً إلى رؤساء الكهنة وشيوخ الشعبِ، من جوابهم على سؤالِ: "مَن مِن هذين الإثنين فعلَ إرادة أبيهِ"، ليُعلِنَ أن العشارين والزواني، والذين يرفضهم المجتَمع يسبقونهم إلى ملكوتِ السموات. فالذين يعدّونهم "حثالةً المجتّمَع"، تابوا على يدِ يوحنا المعمذان، فكيفَ لا يتوبَ المتضلعون في الشريعة؟ ولكن، تصلّبَ الإنسان في تكبرهِ ومواقفهِ، وإعتقادهُ "بسمّو مكانتهِ" يمنعهُ من رؤية علامات حضور الله في الحياة، ولذلك، كانت توبة رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب أشبه ما تكون بمعجزة. ما يُريده ربّنا يسوع هو: إهتداءُ القلب وندامةٌ صادِقة وتوبةٌ مُلتزِمة: "نَدِمَ ومضى". 

ربّنا يسوع يرى في كل إنسان حاجة إلى التغيير نحو الأفضل، ويؤمِن بإمكانية الإنسان في التغيير، إذا تواضَعَوقَبِلَ محبّة الله الآب الذي يُعطيه الفرصة تلو الأخرى ليتوبَ ويهتدي إلى محبتهِ. ربنّا يدعونا إلى التأمُل في الــ"نعم" التي نعلنها مراراً قولاً وننكرها فعلاً، لأنها "نعم" الشفاه وليست "نعمُ" القلبِ، والسبب هو: "نظرتُنا المتعجرفة" إلى أنفسنا التي تمنعنا من التعرّف إلى حاجتنا إلى التوبة ورؤية حقيقة حياتنا. 

فهل نشعرُ نحن، وقد وصلنا إلى منتصف الصومِ بحاجتنا إلى التوبة وإلى الغفران؟ وهل تأتي توبتُنا صادقة ومُلتزمة فنُعبّر بها عن ندامة وإهتداء جذري على مثال الابن الأول، أم إنها مجرّد عبارات طيّبة لا تحمل ثماراً مثل الأرضِ التي قبِلت البذار بسرعة ويبستَ مع شروق الشمس؟ إن كان شعورنا بالحاجة إلى التوبة يتحدد في زمن الصوم فحسب لأنه فترة توبوية، فنحن لسنا أفضل من رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب الذين لم يعترفوا يوماً بأنهم خطأة وبحاجة إلى غفران الله إلا في يوم كيبور (يوم التكفير)، حيث يحتفل جميع اليهود بطقوس توبوبة: يَشهَدونَ أَنَّهم يَعرِفونَ الله ولكِنَّهم يُنكِرونَه في أَعمالِهِم. فهُم أُناسٌ عُصاة غَيرُ أَهلٍ لأَيِّ عَمَلٍ صالِح" (طيطس 1: 16). وسُيبيّن لهم ربّنا يسوع أن عجرفتهم وعنادهم ستقودنهم إلى إرتكاب خطايا جسيمة. 

فليُساعدنا ربّنا لتكون الـ"نعمُ" فينا صادقةً وإن حصل وأن قُلنا "لا"، فلتكن هذه لنا فرصةً للتوبة والعودة إلى أبينا والانضمام إلى مشيئتهِ.

الأحد الثالث من الصوم

"محبّة وخدمة مجاّنية على مثالِ الإبن" (متّى 20: 17- 28)

أعلنَ ربّنا يسوع أن صعودهُ إلى أورشليم يتضمن حملَ صليبِ الألم وهو على يقين من أن الله الآب لن يتركهُ، بل سيُقيمهُ رباً، "وتَجثُوَ لاسمهِ كُلُّ رُكبَةٍ في السَّمَواتِ وفي الأَرْضِ وتَحتَ الأَرض ويَشهَدَ كُلُّ لِسانٍ أَنَّ يسوعَ المسيحَ هو الرَّبّ تَمْجيدًا للهِ الآب" (فيلبي 2: 10- 11). هذا الجلوس (التنصيب) ليس مكافأة بل هو إعلانُ مجدِ الابن من قبل الآب. في هذه الأثناء تقدمَت أم إبني زبدى، مُعترفةً بأنه هو المسيح، وطلبَت "ترقيةَ" إبنيها: يعقوب ويوحنا إلى مكانةٍ متميزة بين حلقةِ التلاميذ في ملكوتهِ المقبل: الجلوس عن يمين يسوع ويسارهِ، ويبدو أن يعقوب ويوحنّا هما اللذان دفعا والدتهما إلى طلب ذلك، لأن ربّنا يسوع حاورَ الثلاثةَ معاً جواباً على طلبِ الأم، ودعاهمُ إلى أن يُفكروا عميقاً في معنى الخلاص الذي يُريدهُ للإنسان، وما سيتوقعونهُ في المستقبل ومكانتهم في "الملكوت"، فطهرَّ نوايا عائلة بيت زبدى ليتأهلوا أن يكونوا من عائلة ربّنا يسوع. 

كان ربّنا يسوع قد أعلَن لتلاميذه أنهم سيجلسون على إثني عشراً عرشاً ويدينون أسباط اسرائيل الإثني عشر (متّى 19: 28)، وأرادَ التلميذان أن يُخصص لهما الكراسي المُتميّزة: اليمين واليسار. فجاء جوابُ ربّنا يسوع لهما: "أنتما لا تعرفان ما تطلبُان"، لأنه سبقَ وقال للتلاميذ جميعاً: "وكَثيرٌ مِنَ الأَوَّلينَ يصيرونَ آخِرين، وَمِنَ الآخِرينَ أَوَّلين" (متّى 19: 30). بعد بضع سنوات أمضياها مع المُعلّم عن قُربٍ واختبار عظمة رحمةِ الله بيسوع المسيح، يبدو أنهما لا يعرفان مَن هو؟ وما مضمون البشارة؟ فتصدُق صلاة المُزمّر: "وأَنا غَبِيِّ ولا عِلمَ لي وقد صِرتُ عِندَكَ كالبَهيمة، وأَنا معَكَ في كُلِّ حين وأَنتَ أَخَذتَ بِيَدي اليُمْنى. بِمَشورَتكَ تَهْديني ووَراء المَجدِ تأخذني." (مز 73: 22- 23).

انطلق ربّنا يسوع من غباوة التلميذين وجهلهما، ليُعلّمهما (وللتلاميذ وللكنيسة) عن مضمون البشارة التي يحملها للإنسان، ويُهديهما بمشورتهِ ويأخذهما إلى المجد الذي أعدّهُ هو لهما، وليس ما يرغبان هما فيه إنطلاقاً من رغباتٍ إنسانية يعوزها نضوج الإيمان. الأمر الأهم والذي تجسّدَ لأجلهِ هو: إعلان ربوبيةُ الله وخلاص العالم ليكونَ الإنسان بقُرب الله، ودعاهما ليتبعاهُ ويقبلا إرادة الله الآب في حياتهِما، مثلما قبلها هو، ليدخُلا في صُلب علاقتهِ بالآب، ليكونا أبناءً بالإبن، ربّنا يسوع المسيح: "أَتستطيعانِ أَن تَشرَبا الكأَسَ الَّتي سَأَشرَبُها؟ ويأتي جواب الأخوين: "نستطيع". جواب متحمّس جداً أثر فيه للضعف والجُبنَ" الذي فيهما وسننتظر أن يُختَبَر عملياً. فلم يعرفا مضمون جوابهما مثلما لم يعرفا ماذا طلبا، لأن الله الآب مُستعدٌ أن يُعطي ما لا يتوقعهُ الإنسان أو ينتظرهُ، إلهنا مُستعد أن يُعطي ذاتهُ للإنسان، فكم أن الإنسان غبيٌّ فيما يتمناّهُ. 

دعاهما ربّنا يسوع إذاً إلى أن يُشاركوه المصير: "تشربا من كأسي"، الكأس التي اعدها الله الآب للابن، كأس الطاعة: "يا أَبتِ، إِن أَمكَنَ الأَمْرُ، فَلتَبتَعِدْ عَنِّي هذهِ الكَأس، ولكن لا كما أَنا أَشاء، بَل كما أَنتَ تَشاء! (متّى 26: 39)، وأن يكون فيهما الشعور الذي فيه، وهو: أن يكونَ مع الله الآب، وهذا يكفيهِ. فهو لا يتطلّع إلى شيءٍ أو يطمح في منصبٍ، كل ما يُريده هو أن يعملَ إرادة مَن أرسلهُ (يو 4: 34). عليهما ألا ينتظرا مكافأة على ذلِك، وهذا هو فعلُ الإيمان الصادِق. عليهما أن يتعلّما أن "طلبَ مشيئة الله والعمل بها" هو الأمرُ المُبتغّى، لاتّباع ربنا يسوع والبقاء معهُ ومُشاركتهُ المصير، هو الذي جاء ليعملَ مشيئة الآب (عبر 10: 5، 7). فالتباعة ليست البقاء بقُربِ يسوع، فحسب، بل أن نُشاركهُ المسيرة والمصير، أن نشُربِ كأس الطاعة لله الآب معهُ، وهذه نعمةٌ من الله الآب الذي يدعو الإنسان ليُشاركهُ حياتهُ الإلهية، فيهبَ ذاتهُ كلّيا لله مثلما وهبَ الله ذاتهُ للإنسان. 

طلبُ الأخوين وجوابُ ربّنا يسوع أثارَ مشاعِر الغضب في نفوس بقيّة التلاميذ، مما يُبيّن أن جميع التلاميذ فشلوا في فهمِ ما أرادهُ ربّنا يسوع وفحوى البشارة، يبدو أن الجميع أرادوا هذه العُروش المتميّزة: اليمين واليسار، ولكنهم لم يكونوا جريئين في طلبها مثل الأخوين. فدعاهم ربّنا يسوع إليه، وتحدّاهم ليتجاوزا تجربةً "العطش إلى المناصب والتسلط" الذي يسحق الآخرين، لاسيما الضعفاء والفقراء، ودعاهم ليُفكروا ويشعروا كأبناء الملكوت، ملكوت الله. فربوبيّة الله الآب ليست بالقوة المتغطرسِة، بل بالمحبة التي تخدُم الآخر وتُنعِش حياتهُ. وهذه المحبة جعلته يتجسّد لا ليقترِح أفكاراً أو تأملاتٍ وينتظر من الإنسان أن يعيشها، بل قدّم نفسه إنموذجاً، هو الذي اختار أن يُتمم مشيئة الآب واختار طريق المحبة الخدومة ليصلِ إلى قلبِ الإنسان، ويُخلّصهُ من التجارِب التي تتحدّاهُ. 

طلبُ الأم كان فرصةً ليواجه ربّنا يسوع تلاميذه بالشيطان الذي يحوم حولهما ويُجربهما برغبة التسلّط والمنافسة التي تهدِم العلاقات وتُزعزِع أُسس الكنيسة: "فلا يَكُنْ هذا فيكُم". ربّنا يسوع، وهو الابن، لم يطالب لنفسهِ بما يحقُّ للآب، ليكشِف عن أن "رغبة التلسّط والمنافسة" ليست موجودة في حياة الثالوث، لأن الثالوث هو محبّة. يكفي الابنَ أن يكونَ إبناً والآب أباً والروح روحاً، وكلٌّ يعمل من أجل مجدِ العلاقة، وهو يدعو التلاميذ (الكنيسة ونحنُ) لنكون صورةَ الثالوث على الأرض، فيضعَ كل واحدٍ نفسه في خدمةِ الآخرين، وأعطى ربّنا يسوع نفسه مثلاً ليقتدوا به، فانحنى وغسلَ أقدام تلاميذه ليُطهرِهم من "تجربة التسلّط" ومن "مشاعر المنافسة العدوانية. فرحنا ليس في المُجازاة وتمجيد الذات والتعظيم البشري، بل في أن نكون أبناءً لله الآب بالابنِ يسوع المسيح. ومن أجل أن نتعلّم كيف نعيش هذه الحياة الإلهية، يدعونا ربّنا يسوع إليه مثلما دعا تلاميذه إليه، لأنه يُحبهُم، هم خاصتهُ، ويُريدهم (ويُريدنا) أن نكون على مثالهِ هو.  

الأحد الثاني من الصوم

أنبياء كذبة وتلميذ صادق (متّى 7: 15- 21)

"إحذروا الأنبياء الكذبة"، هذا ما يطلبهُ ربّنا يسوع اليوم من تلاميذه، ومنّا أيضاً. الأنبياء الذين يسعون إلى تقديم تعليم فيه "مُساومة" على المبادئ التي أعلنها ربنا يسوع، وشكلاً من "الميوعة الروحيّة"، وعقيدة مُبسطة، و"كرازة بمغفرة الخطايا بدون الحاجة إلى التوبة، وبمعموذية بدون تأديب كنسي، وبشِركة بدون اعتراف، وبمحو الخطايا بدون ندامة. نعمةٌ رخيصة وغير مكلفة، فالنعمة الرخيصة هي نعمة بدون تتلمُذ. نعمة بدون صليب. نعمة بدون يسوع المسيح الحي والمُتجَسِد"(بونهوفر). 

يسعى الأنبياء الكذبة، وهم ذئابٌ خاطفة، إلى دخول الحظيرة بهيئة مقبولَة ومريحة للوصول إلى الخرِاف لا إلى الراعي. يُقدمونَ "تديناً وتقوى" تجعل الرعية تشعر بالراحة والإمتنان، إلى درجة أن الرعيّة لا تشعُر بالحاجة إلى "مُخلِص"، مثلما أن الشوك لا يحتاج إلى الكثير من الرعاية (الجهد) من الفلاح لينمو، فالأرض إذا تُرِكتَ ستُعطي شوكاً على نحوٍ طبيعي. هم مُخادعونَ ويُضلّون الجميع ويتنكّرون خلف أقنعة روحية وتقوى باطلّة. يطمحون إلى الحصول على "إمتيازات الخدمة": السلطة والنفوذ والشهرة والمال، لا على المسيح يسوع، فيعملون على إبعاد الرعية عن راعيها، ليعبثوا بالمؤمنين من أجل مصالحِهم. وباب هؤلاء "الأنبياء الكذبة" واسعٌ وطريقهم رحبٌ: "أَيُّها الفِرِّيسِيُّون، أَنتُمُ الآنَ تُطَهِّرونَ ظَاهِرَ الكَأسِ والصَّحفَة، وباطِنُكم مُمتَلِئٌ نَهبْاً وخُبْثاً" (لو 11: 39)

​مُشكلة هؤلاء "الأنبياء الكذبة" هي أن لهم "رِضى عالٍ عن ذواتهِم"، ويحسبون أنفسهم أكثر فهماً للحقائق، هذا من جهةٍ. ومن جهة أخرى حضورهم يزرع الشكوك داخل الجماعة (الكنيسة)، وحالة من "عدم الثقة" بين المؤمنين الذين يتساءلون دوماً: "مَن هو النبي الصادِق إذن؟" لذا، علّم ربّنا يسوع التلاميذ ضرورة الانتظار وعدّم التسرّع في الحُكم: "من ثِمارِهم تَعرِفونَهم". فالشجرة الرديئة ستُعطي ثماراً رديئة، فلا يستطيعون مواصلة الخداع طويلاً، لابد من أن تنكشِف حقيقتهم، لأن الإعتراف بالمسيح يسوع ربّا كان وما يزال مُكلفاً إذ يتطلّب تخلّيات عديدة، والتنازل عن امتيازات معنوية ومادية، حتّى إنه لا يُعطينا الحق بمُطالبةِ ربّنا يسوع بأي مُجازاة: "إِن الكأَسَ الَّتي أَشرَبُها سَوفَ تَشرَبانِها، والمَعمودِيَّةَ الَّتي أَقبَلُها سَوفَ تَقبَلانِها. وأَمَّا الجُلوسُ عن يَميني أَو شِمالي، فلَيسَ لي أَن أَمنَحَه، وإِنَّما هُوَ لِلَّذينَ أُعِدَّ لهم" (مر 10: 39- 40). 

"يا ربّ، يا ربّ، أَما بِاسْمِكَ تَنبَّأْنا؟ وبِاسمِكَ طرَدْنا الشِّياطين؟ وباسْمِكَ أَتَيْنا بِالمُعْجِزاتِ الكثيرة؟ محاولات من قبِل كثيرين لجذبِ إنتباه ربّنا يسوع إلى منجزاتهِم، وهي شكلٌ جديد من الفريسيّة التي طالبَ ربّنا يسوع تلاميذه أن يتجاوزوها، بل أن يزداد برّهم على برِّ الفريسيين. لم يطلُب الربّ من تلاميذه التنبؤَ بإسمهِ أو طرد الشياطين أو صُنعَ المُعجزات، فهذه لم تكن غاية التلمذة، بل نتيجتهُا. ربّنا يُشيرُ إلى "هؤلاء الأنبياء الكذبة" قائلاً: "لقد عملتُم ما لم أطلبهُ منكم. سعيتُم وراء أفكارِكُم وتأملاتِكم. أنا أعرِفُ تلاميذي من خلال شهادة حياة تُبرِز إرادةَ أبي". لذا، ما عرَفْتُكُم قَطّ. إِلَيْكُم عَنِّي أَيُّها الأَثَمَة!"

​مَن هو التلميذ الصادِقُ إذاً؟ هو: مَن يَعمَلُ بِمَشيئَةِ أَبي الَّذي في السَّمَوات". كلماتُ ربّنا يسوع هي دعوةٌ للعملِ إذا سمحنا لها بأن تتجسّد في حياتِنا، مثلما "جسّد" هو في شخصهِ إرادةَ الآب. فحياتنا المسيحية، وحياة التكريس على وجه الخصوص، دعوة لإظهارِ حياة الثالوث، حياة المحبّة. أن نسمحَ لها بأن تدخُل قلوبنا وتُغيّرنا (توبة) لتُعطيَ ثمراً صالحاً ووفيراً. هو بناء على الصخرة، اختيارٌ أساسي للإنسان العاقِل، يتضمّن "الإجتهاد في الحفر" وتعميق الأسس ورفعِ كل العوائق متجنباً السقوط في تجربة "الكسَل" التي يوفّرها "الرمل". ليس المُهم إذاً حجمُ البناء ومساحتهِ، بل "أين يُقام هذا البناء وعلى أي أُسس تمَّ بناؤهُ؟. والإنسان العاقِل يختار البناء على الصخرة، أي أن يكون إنسان التطويبات، مُصلياً الأبانا، ومُتكلاً على تدبير الله، متخلياً عن دينونةِ الآخرين. 

فأن تكون تلميذاً للابن يعني أن تحاول الإقتداء به، فتعمَل إرادتهُ وتُظهِر أبوتّهُ في واقعِ حياتِك اليومية، وهو يعني أن تسمَح له بأن يُعيد تنشئة حياتِك بكل أبعادها وجوانبها لتكون على صورةِ حياة الابن، الابن الذي كشَف عن صورةِ إبن الملكوت في "التطويبات": فقير الروح ووديعٌ، رحومٌ وطاهرُ القلبِ، مُسالمٌ وجائعٌ وعطش إلى البِر ومُستعدٌ لتحمّل الضيق والإضطهادِ، مُحِبٌ لأعدائهِ، بل مُستعدٌ لأن يموتَ من أجلهِم، تماماً على صورةِ الابن. فلن يسعى التلميذ إذاً إلى أن ينالَ إعجابَ الآخرين أو جذبَ أنظارِهم، بل يرغبُ في أن "يعرفهُ الربّ"، وسيعرفُه عندما تظهَر صورةٌ الابن فيه، هذه الصوّرة التي عملت على تغييرهِ. وسيقِف أمام الله الآب دون أن يُطالبهُ بمكافأة أو مجُازاة، مثلما يصرُخ المدعوون بالتديّن، بل أن دعوة الله تُفاجئه: "تَعالَوا، يا مَن بارَكَهم أَبي، فرِثوا المَلكوتَ المُعَدَّ لَكُم مَنذُ إِنشاءِ العَالَم: لأَنِّي جُعتُ فأَطعَمتُموني، وعَطِشتُ فسَقَيتُموني، وكُنتُ غَريباً فآويتُموني، وعُرياناً فَكسَوتُموني، ومَريضاً فعُدتُموني، وسَجيناً فجِئتُم إِلَيَّ". فيُجيبُه الأَبرار: "يا رَبّ، متى رأَيناكَ جائعاً فأَطعَمْناك أَو عَطشانَ فسَقيناك ؟ومتى رأَيناكَ غريباً فآويناك أَو عُرياناً فكَسَوناك ؟ ومتى رَأَيناكَ مريضاً أَو سَجيناً فجِئنا إِلَيكَ؟" (متّى 25: 34- 39)


Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 90

Warning: Illegal string offset 'active' in /home/adiabene1/public_html/templates/business_pro/html/pagination.php on line 96
الصفحة 1 من 15