الصور
Adiabene

Adiabene

بدء اعمال تأهيل المقبرة القديمة في عنكاوا بدأت اعمال تأهل المقبرة القديمة في عنكاوا بإشراف السيد هدير نجيب مدير الدائرة المالية في ايبارشية أربيل الكلدانية بكلفة اجمالية مقدارها ٧٥.٠٠٠،٠٠٠ دينار (خمس وسبعون مليون دينار عراقي) يتضمن العمل:
1. رفع الأدغال وتنظيف الموقع.
2. التعرف على اسماء الموتى المؤمنين للقبور المجهولة.
3. فرش المساحات الفارغة بمادة الإسمنت المسلح.
4. زرع نباتات خضراء ما بين القبور.
 
ويعود تاريخ هذه المقبرة الى عام ١٩٦١ عندما قامت كنيسة عنكاوا بشراء قطعة الارض من السيدة صوفيا بطرس سوريش وكان المرحوم اسحق حنا حنوش اول من دفن فيها بتاريخ ١٦ آذار ١٩٦٢ وآخر مراسيم الدفن كانت المرحومة هيلاني مرقص عجمايا بتاريخ ١٣ كانون الثاني ١٩٨٦.
 
والجدير بالذكر ان هذه المقبرة تضم رفات ٦٦١ ميتا من سكنة بلدة عنكاوا واربيل من الكلدان ومن كنيسة المشرق الآشورية، خلال عملية التأهيل تم التعرف على ٣١٩ قبراً وبقي ١٣١ قبرا من دون معلومات تعريفية.

 

برعاية سيادة المطران مار بشار متي وردة، قامت لجنة التعليم المسيحي بتنظيم نشاطاً صيفياً في كويسنجق وأرموطا، بعنوان "الكنيسة تحبك" لمدة ثلاثة أيام من 25 – 27 آب 2017، مع العلم بأن النشاط كان منظماً ومرتباً من قبل الإكليريكيان ميلان صباح ومدين شامل. تضمن النشاط محاضرات دينية، ووقفات تربوية. في يوم اليوم ألقى الإكليريكي مدين محاضرة حول مفهوم الكنيسة ومميزاتها، في يوم الثاني ألقى الإكليريكي ميلان محاضرة، تحدث فيها عن أهمية وجود الشباب في كنيسة، وحضورهم الفعال فيها، في يوم الثالث ألقى الأب سمير صليوا محاضرة عن نشأة الكنيسة تاريخياً. أما وقفات تربوية، فجاءت مواضيعها حول أهمية الصلاة في حياة الانسان المسيحي التي تكلم عنها الإكليريكي ميلان. وحول مفهوم التوبة التي تحدث عنها الأستاذ بشار عنايا. وتخلل النشاط أيضاً، صلوات وتأملات، رتبة توبوية وأعترافات، مناقشات في المجاميع، أعمال يدوية، العاب ترفيهية وفقرة مواهب الطلبة. وأختتم النشاط بمسيرة الشموع بحضور جمع من المؤمنين، حول مزار مار بينا قديشا، أستعداداً للقداس للإلهي الذي أقامه الأب دنحا وعاونه فيه الأب سمير.

برعاية سيادة المطران مار بشار متي وردة، أقامت لجنة التعليم المسيحي في شقلاوا، نشاطها الصيفي الثاني، لمرحلتي المتوسطة والاعدادية، بعنوان "الكنيسة تحبك"، وللفترة من 17- 19 آب 2017 صباحاً ومساءً، بالتعاون مع الإكليريكيان مدين شامل وميلان صباح وبمرافقة الاب سمير صليوا، مسؤول التعليم المسيحي المركزي لايبارشية اربيل الكلدانية، وعددا من الشباب المتطوعين. تضمّن النشاط محاضرات ووقفات تربويّة. في اليوم الاول ألقى الاكليريكي مدين محاضرة حول مفهوم الكنيسة، مميزاتها وكيفية العيش كعضو فعّال فيها؛ اليوم الثاني ألقى الاكليريكي ميلان محاضرة تطرّق فيها عن دور الكنيسة في الشباب؛ أما في اليوم الثالث فجاءت محاضرة الاب سمير عن الدور المهم للكنيسة في مرافقة الإنسان وتنشئته الروحية. أما الوقفات التربوية فدارت مواضيعها حول الصلاة التي تكلّمت عنها الست بدرية، والتوبة التي ألقاها الاب فرنسيس شير. وتخلّل النشاط ايضا، صلوات وتأملات، رتبة توبويّة، بركة القربان، زيارة مزار ربان بويا، مناقشات في المجاميع، أعمال يدوية، ألعاب ترفيهية وفقرة مواهب الطلاب. وأختتم النشاط بمسيرة الشموع بمعية أهالي الطلاب، من مزار مار يوحنا وصولا الى كنيسة الشهداء، للمشاركة في القداس الإلهي الذي اقامه الاب فرنسيس.

التقى سيادة المطران مار بشار متي وردة رئيس أساقفة ايبارشية اربيل الكلدانية بطلبة الايبارشية المقيمين حاليا في ملبورن استراليا لإكمال دراساتهم العلية في مختلف الاختصاصات ، وبعد اللقاء شاركوا الطلبة في قداس الذي ترأسه سيادته في كنيسة ماركوركيس للكلدان في ملبورن بمناسبة عيد انتقال مريم العذراء .

برعاية سيادة المطران مار بشار متي وردة الجزيل الاحترام، وبإشراف راعي خورنة ام المعونة الدائمة الأب لويس قاقوز المحترم، وتحت شعار "لأَنَّ القَديرَ صَنَعَ إِليَّأُموراً عَظيمة"(لوقا 49:1) ، اقامت خورنة أم المعونة الدائمة مهرجانها السنوي الثامن لعام 2017 من يوم 25 حزيران والذي إمتد الى الاول من شهر تموز ، أنطلقت فعاليات المهرجان بإيقاد شعلة بدء المهرجان من قبل الاب لويس قاقوز راعي الخورنة وبحضور الاب سمير وجمع غفير من المؤمنين، كما وافتتح السوق الخيري الذي شارك فيه عدد من أصحاب المواهب من أعمال يدوية واغذية واكلات متنوعة لاقت إعجاب الزائرين.

تضمن المهرجان في يومه الثاني محاضرة لراعي الايبارشية مار بشار متي وردة تحت عنوان (صنع بي العظائم القدوس إسمه : مريم معلمة الايمان) والقداس الاحتفالي بتذكار شفيعة الكنيسة العذراء مريم ام المعونة الدائمة الذي ترأسه سيادة المطران مار بشار متي وردة بمشاركة راعي الخورنة ،وتضمن أيضاً مشاهد مسرحية لطلاب التعليم المسيحي لكنيسة ام المعونة الدائمة التي وضحت مساوئ التدخين بالنسبة للشبيبة وعن كيفية العمل بجهد لتحقيق النجاح وعدم الاستسلام عند

الوقوع في المصائب ومشهد مسرحي للقاء المرأة بعنوان (الدنيا فانية من غير يسوع) ، واوبريت بعنوان (مريم نجمة البشارة الجديدة) لجوق الرجاء وجوق ام المعونة للصغار، وورشة عمل عن كيفية اختيار العمل المناسب للشبيبة، كما تضمن المهرجان بطولات لالعاب الشطرنج والمنضدة والطاولي مع الالعاب الفردية للاطفال وتنشيط لطلبة التعليم المسيحي، ومسابقات متعدده كمسابقة العقبات (كون كدها)، مسابقة مواهب عنكاوا، مسابقة من سيربح التلفزيون، وبرنامج وناسة. كما واحتفلت الخورنة خلال المهرجان بختام شهر قلب يسوع بصلاة في باحة الكنيسة مع زياح واطلاق المسبحة الوردية المتكونة من البالونات الطائرة في سماء عنكاوا وإفتتاح صورة موزاييك وهي عبارة عن صورة قلب يسوع الاقدس متكونة من عدة صور لقداديس وانشطة كنيسة ام المعونة الدائمة، ختام المهرجان كان بلعبة الدمبلة وتوزيع جوائز الفائزين بالمسابقات وسحبة اليانصيب.

تحت شعار "وتكونون لي شهودا حتى اقاصي الارض" (اعمال ١: ٨ )، ترأس سيادة المطران مار بشار متي وردة راعي ايبارشية اربيل الكلدانية صباح الجمعة 7/7/2017 في كنيسة ام المعونة الدائمة في عنكاوا، وبمعية الاب لويس قاقوز راعي الخورنة، القداس الاحتفالي لأقتبال القربانة الاولى ل (١٠٤) متناول ومتناولة. وفي عظته وانطلاقا من عددالمتناولين ذكر سيادته في قصة استشهاد ال (١٠٤) شهيد بضمنهم البطريرك مار شمعون برصباعي. لذا اكد على اهمية التمسك والثبات بالايمان المسيحي. كما اكد على اهمية صلاة الشكر في الحياة المسيحية. واثنى سيادته على الجهود المبذولة من قبل راعي الخورنة والاخوات من رهبانية بنات قلب يسوع الاقدس على مرافقتهم وتعليمهم لمدة تسعة اشهر.
‎أقتبل أربع وثلاثون تلميذا وتلميذة القربانة الأولى في رخورنة مار يوسف (عنكاوا- أربيل) في قداس احتفالي ترأسه سيادة المطران مار بشار متي وردة راعي الإيبارشية بمعية السفير الفاتيكاني ألبرتو أورتيغا، والأب ريان عطو والأب سمير صليوا، صباح يوم الجمعة الموافق ٣٠/ حزيران/ ٢٠١٧ بإشراف الخورأسقف الأب سليم البرادوستي راعي الخورنة، وتعليم الأخوات بنات مريم المحبول بها بلا دنس الكلدانيات، 
‎ليُبارك ربّنا حياتهم بالثبات في الإيمان، ويُنعِم على عوائلهم خيره ليشهدوا لمحبتهِ ويرافقوا أبنائهم ليتواصلوا مع نشاطات الكنيسة وفعالياتها وينمو في القامة والحكمة أمام الله وعند الناس

بحضور غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبة والسادة الأساقفة الاجلاّء مار بشار وردة ومار جاك إسحق ومار ميخائيل مقدسي ومار ربّان القس وسعادة السفير البابوي مارتن أورتيغا و سيادة المطران مار أبرس والاباء الكهنة والراهبات، إحتفلت إيبارشية أربيل الكلدانية بتكريس كنيسة الرسولين مار بطرس ومار بولس في مقاطعة مار عودا (108) مساء يوم الخميس الموافق 29 حزيران 2017. إفتتحت الاحتفالية بكلمة ترحيب من راعي الخورنة الأب د.ريّان عطو بعدها دخل موكب الشمامسة والكهنة والأساقفة وغبطته، ترافقهم تراتيل جوق الكنيسة، لتبدأ رتبة التكريس الزيت الذي به كرس المذبح وجدار مذبح الرب يسوع ومذبح العذراء مريم وقدس الأقداس ومنبر الاعتراف وجرن المذبح، وتواصلت الاحتفالية بالقداس الإلهي. القى غبطته موعظة هنأ فيها سيادة المطران بشار وردة ومؤمني الإيبارشية لإفتتاح هذه الكنيسة الجميلة، وحثّهم على ضرورة التمسك بالأرض فهي مقدسة والحفاظ على هوية عنكاوا الكلدانية، في الظروف الصعبة التي نمّر بها، والتي تتطلّب وحدة الصف والكلمة، وعدم الإنجرار وراء رؤى ضيّقة أو البحث عن حلول تعجيزية. 
في ختام القداس ألقى سيادة المطران بشار وردة كلمة شكرَ فيها غبطته وسعادة السفير والسادة الأساقفة الاجلاء على حضورهم ومباركتهم الاحتفالية، وهنأَ راعي الخورنة الأب ريّان لهذه المناسبة، شاكراً أيضا المديرية العامة لشؤون المسيحيين في أقليم كوردستان على دعمهم للمشروع، وكل الذين ساهموا معنويا وماديا في تحقيق هذا الإنجاز. 
الجدير بالذكر أن حكومة أقليم كوردستان خصصت مبلغ 5 مليار دينار عراقي لتنفيذ المشروع فيما تتحمل الإيبارشية نفقات إضافية تقدر بمليار دينار عراقي. ويضم المشروع مُصلى يسع لـ 1000 شخص و3 قاعات متعددة الأغراض وأجنحة إدارية و24 صالة دراسية للتعليم المسيحي إضافة إلى ساحات وحدائق. 

برعاية سيادة الراعي الجليل مار بشار متي وردة الجزيل الاحترام، احتفلت رهبانية بنات قلب يسوع الاقدس بعيد قلب يسوع الاقدس بقداس احتفالي بحدائق دير القلب الاقدس مجاور مزار مار ايليا. حيث احتفل سيادة المطران بشار بالقداس الإلهي وشاركه كل من الأب ريان عطو والأب سمير خوراني والأب دنخا جولا وراهبات من مختلف الرهبنات وحشد كبير من المؤمنين.

قلب يسوع يبارك جميع عوائلنا وكنيستنا وبلدنا ويحفظها من كل شر 

الجمعة, 23 حزيران/يونيو 2017 14:34

المناولة الاولى لخورنة شقلاوة 2017

أقتبل ثمانية وعشرون تلميذا وتلميذة المناولة الأولى في خورنة شقلاوة التابعة لايبارشية أربيل الكلدانية في قداس احتفالي ترأسه راعي الايبارشية المطران مار بشار متي وردة ، صباح الجمعة 23/6/2016، بعد فترة إعداد من قبل الراهبات من رهبنة بنات مريم الكلدانيات وبأشراف الأب أنيس راعي الخورنة، الأقدس وبمساعدة شبيبة الخورنة وحضور أهالي وأقارب المتناولين ..

الصفحة 1 من 13