مقالات عامة
الأربعاء, 17 شباط/فبراير 2016 01:34

سفر ايوب والتألم

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

في الكتاب المقدس اراء كثيرة متنوعة في هذه القضية . استحسن ان نكتفي بنظرة بسيطة الى ما يقول سفر واحد بهذا الخصوص . فليس من السهل ان نلخص فكرة المؤلف تلخيصا . فلنتابع خطواته .

 

ايوب البار

تبتدئ القصة بوصف ايوب مثالا للرجل التقي الصالح الذي هو مفلح في الحياة . انه غني ، له اولاد كثيرون وممتلكات ، ويعيش عيشة الانسان الصالح . انه متدين ويري عبادة الله عبادة غير مغرضة . " ساطان " في السماء يضع علامة استفهام وراء عدم الإغراض هذا. يقول : " إذا كان عندك كل ما يبتغيه قلبك ، فأنا أقدر ان اكون تقيا . سهل ! دعني أؤذيه قليلا سترى الى اي حد يكون تقيا ! " OK" " اوكاي سو " فينزل " ساطان " البرق على البيت الذي فيه اجتمع اولاد ايوب ، فيموتون . كل بهائمه تسرق . ما بقي شيء لكن ايوب لا يجحد الله . " ساطان  " في حوار جديد مع الله يقول  : " هكذا عند اغلب الناس : يظلون يؤمنون على شرط الا تمسهم هم " . فيضرب " ساطان " ايوب بقروح ومرض وشفاء . ايوب المريض جالس على مزبلة خارج المدينة ، ولكنه لا يسب.

 

ايوب المتمرد

بعد الاستهلال مع ايوب البار ، يلي جزء السفر الثاني ويوصف فيه ايوب نموذج الانسان المتمرد . يقول :" لماذا لي انا ، وليس للأخرين .....؟ اصدقاء جاءوا للتعزية . ولكن عندما يظل ايوب يشتكي  يضجرون منه فيجادلونه . هذا الحوار بين ايوب واصدقائه يشمل السفر كله تقريبا . في البداية يحسون مع ايوب ويحملون معه حمل تألمه . ولكن شيئا فشيئا يشتد كلامهم فينتهون متهمون لأيوب ، فيشرحون لأيوب اين سبب الامه واقع : يرتأون ان ايوب نفسه سبب الامه . ( نعرفه اليس كذلك ) : عندما تكون غنيا ومفلحا يصادقك الجميع وما من احد يلومك على سلوكك . ولكن اذا ساء طالعك ، فجميع اصدقاؤك وجميع الاخرين يقعون عليك قضاة حكاما.

ايوب يغضب من توابيخ الاصدقاء : " لم ارتكب خطايا كذا في ماضيَ حتى تصيبني كذا الام ! بالطبع ، انا خاطئ ، ولكن ليس لأحتمل الام لهذه الدرجة .... الله صنع بي هذا ، وهو لا يبالي ... لماذا هذا التألم ؟؟؟ انا لا اصدق حلكم ان الانسان سبب تألمه . انظروا فقط حولكم : هلا يفلح الاشرار ويستاء الاخيار ؟؟؟ هل هذه عدالة؟ انتم لا تعطونني جوابا مرضيا . سأطلبه من الله فليوضحه هو " .

جواب الله

ايوب يسأل . الله يجيب . " اين كنت حينما اسست الارض ؟ هل تعرف انت خطة الخلقة ؟ هل تعرف كيف تحفظ الكواكب في نظامها ؟ هل للمطر أب ؟ تعرفه ؟ هل لك سلطة على الوحوش ؟ هل تضع حلقة في انف التمساح وحبلا فيها فيتبعك؟ هل لك سلطان على الكركدن ؟ قل لي ، اذ انك تعرف كل شيء !! الله يشيد بعظمة الخلقة . الانسان فيها على الهامش . فهو يحاسب الله ؟؟؟ يبين الله ان مفاهيم العدالة البشرية لا تصلح للحكم في الله وكلية الكون . الاصدقاء حاولوا تخفيض الله محاسبا للأخلاق ، له ميزان يزن فيه الافعال البشرية . يبين الله انه لا يوصف بهذه المفاهيم البشرية . يرفض فكرة الثواب والجزاء ، فكرة العناية والقدر . ليس تخطيط الله يقاس بمقاييس بشرية . يعطي الله جوابه على شكايا ايوب نظرة الى العالم من منظور إلهي ويبين ان المقولات البشرية لا تصلح لفهم تخطيط للعالم.

 

رد ايوب

من خلال جواب الله يرى ايوب العالم لحظة من منظور الله ( المختلف تماما ) . انه يفتح عينيه لنظرة " من فوق " ، فيرى نفسه لحظة واحدة فقط من منظور الهي . فيعترف بجهله ويتقبل بأنه تراب ورماد فقط . لا حاجة من بعد ان يعرف غموض الله . انه خال متحرر من الامال الكاذبة الصادرة من الفكرة القديمة للجزاء والثواب التي اضلته هو واصدقائه .

 

رد الله على ايوب

فيرد الله مرة اخرى قائلا ان ايوب احسن طرح الاسئلة وعدم قبول فكرة المجازة القديمة . احسن في ان لا يكتفي بكلام الايمان التقليدي . لان الاسئلة التي طرحها ايوب كانت اسئلة حقيقية في نفسه وفي علاقته ، انطلاقا من تألم واقعي . يقول الله : الاصدقاء اساءوا الكلام . في زيارتهم لأيوب لم ينطلقوا من مبادئ لاهوتية عامة ، لاهوتية المجازاة . ايوب ينطلق من واقع الحياة وليس من ماهو عام . الاصدقاء حبسوا الله في حبس فكرة الجزاء.

 

الخاتمة : طيب هو كل ما ينتهي جيد

بعد كل هذه التفكرات العميقة ينتهي السفر انتهاءا سعيدا . يعاد اليه 7 بنين و3 بنات . وبهائم ومواش اكثر من ذي قبل . بعض القراء يتخيبون بهذه الخاتمة . اخيرا تخلصوا من تلك الفكرة  للمجازاة ، فالان يكافأ ايوب مرة اخرى على جوده. لماذا ؟ ماذا نصنع منه ؟ ايلي ويزل يلاحظ بحق ان ايوب لم يسترجع اولاده الاولين بأولاده الجدد : يبقى الالم والحزن من اجلهم.

 

ايوب صور ذات ثلاث لوحات

ممكن وصف سفر ايوب تمثيلية ذات ثلاث فصول : الفصل الاول تقديم الشخص الرئيسي مع الممثلين . الفصل الثاني ، الحوار ، الشخص الرئيسي في تصارعه وتطوره النفساني . يتعمق فكره في الله . في خلفية الاصدقاء الذين لا يتغيرون فكرا . الفصل الثالث مهيج جدا : حوار بين الله وايوب الذي يرد ردا قصيرا . دراما تطور شخصية في الفكر والاحساس . الستار ينزل بعدما اخذنا ومضة من الوضع المجيد الجديد لأيوب.

 

ممكن وصف السفر صورة زيتية ذات 3 الواح : الاستهلال في اللوح الاول :الانسان التقي ايوب في علاقته بالله . اللوح الوسطاني رسم تفاصيل الحوار الطويل بين ايوب واصدقائه : يبينون الله في الصور الكثيرة التي صنعها عنه البشر . اللوح اليميني يظهر الله كما يرى هو نفسه : صورة الله والعالم منظورة من " فوق " ( مثل لوحة سلفادور دالي للصليب ) . لا نتخذ الالواح الثلاثة فردا فردا : انما تشكل وحدة متكاملة . ان القارئ الذي يجابه بصور الله انطلاق من البشروصور الله من نفسه يحدى الى ان يخلق صورته هو .

    

قراءة 4386 مرات

رأيك في الموضوع

الرجاء اكمل كل الحقول المؤشرة بعلامة *