اخبار الرعية
الأحد, 27 تشرين2/نوفمبر 2016 12:05

لقاء الفعاليات السياسية والمدنية الكلدانية في عنكاوا

 بدعوة من سيادة المطران مار بشار متي وردة، رئيس أساقفة أربيل عُقِدَ مساء السبت 26/11/2016 في دار المطرانية لقاءٌ ضمَّ أحزابا وتنظيمات  مدنية كلدانية في عنكاوة.
حضر اللقاء غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو.
 افتتح اللقاء سيادة المطران بشار مرحبا بغبطة ابينا البطريرك وبالحضور ومشددا على أهمية توحيد البيت الكلداني وتنسيق عمل الأحزاب والتنظيمات الكلدانية من اجل الحفاظ على الهوية الكلدانية وخصوصية بلدة عنكاوا.
بعدها تناول الكلام غبطة ابينا البطريرك شاكرا سيادة المطران بشار على هذا اللقاء وتطرق الى التحديات والمخاوف الحالية والتي تلي عملية تحرير الموصل وبلدات سهل نينوى. وأكد على ضرورة بلورة الرؤية عند المكون المسيحي وخصوصا الكلداني ووضع خطة لأعمار القرى المهدمة وتنسيق العمل بالتعاون مع المكونات الأخرى وبدعم المنظمات الخيرية المسيحية.

تلاه نقاش حر، وفي النهاية توصل الجميع الى إعطاء الأولوية للمواضيع الاتية:
1- توحيد الأحزاب والتنظيمات الكلدانية في " تجمع الفعاليات الكلدانية" من اجل توحيد الموقف والخطاب.
2- انشاء مجلس اعيان عنكاوا للحفاظ على هوية عنكاوا الكلدانية والعمل من اجل عنكاوا.
3- توعية أهالي عنكاوا بالبقاء في بلدتهم وتواصل تاريخهم وعدم افساح المجال لتغيير ديمغرافي محتمل بسبب الهجرة.
4- توعية أهالي بلدات سهل نينوى بعدم بيع بيوتهم واراضيهم في هذه المرحلة المصيرية وتشجيعهم على العودة الى بيوتهم بعد إصلاحها وتوفير الامن فيها.
كما اتفق الجميع على عقد لقاءات دورية لدراسة المستجدات

رأيك في الموضوع

الرجاء اكمل كل الحقول المؤشرة بعلامة *