اخبار الرعية
%AM, %22 %380 %2016 %11:%نيسان

لقاء الأوسيّا الاسبوعي - الروحانية المشرقية

أحيت كلّيّة بابل للفلسفة واللاهوت لقاءً مميزا ورائعا من برامج لقاء الاوسيّا والذي حملَ عنوان "الروحانية المشرقية والايقونغرافية". حيث كان باستضافتنا الاب د. منصور المخلصي الذي دُعي في كنيسة العراق بـ "ايقونة الشرق" نظرا لخدمته الطويلة والرائعة في أحياء الروحانية المشرقية من خلال محاضراته وكتاباته ومنشوراته والاكثر من خلال حياته.
ابتدأ الاب منصور حديثه عن صفات الروحانية المشرقية ومن اين تنبع هذه الروحانة وركّز على إن الروحانية المشرقية روحانية ليتورجية حيث يقوم الفرد ضمن الجماعة ليقدّم لله ذبيحة الصلاة. حتى بعد الصلاة يستمر كلام المزمور في جاخلية هذا المؤمن ليشكل شخصيته عندما يعيش حياته اليومية.
ومن اروع من تحدث به الاب منصور عن الروحانية المشرقية إن في الكتابات القديمة هناك ذكر "للكنيسة الداخلية" الى جانب ذكر الكنيسة الارضية والكنيسة السماوية. والذي يقصد بها أن المؤمن المعمذ أصبح مسكناً لله، وفي قلبه الطاهر يقوم نوع من المذبح من حيث انه يقدم الصلاة فتصبح حياته ذبيحة مقبولة لله، وهناك تتم ليتورجيا القلب فعلاً. 
ثم تكلم عن الروحانية المشرقية هي روحانية العرس ففي الكتابات من قبل القرن الخامس، قرن الانشقاقات، تظهر صفة خاصة للروحانية المشرقية وهي علاقتها بربها يسوع المسيح "يا يسوع أنت الاكليل على رأسي" ترجع هذه العلاقة العميقة الى سرّ العماذ اذ هو سر العهد بين المؤمن وبين يسوع "أنا لك وأنت لي" علاقة جوهرية تتطلب الالتزام المطلق مع ترك كل الامور المادية وتجرد من العلاقات الاخرى وبذل الذات من أجل المحبوب.
وأخيرا عرض الاب منصور المخلصي بعض الصور والايقونات القديمة جدا وشرح عنها شرحا مسهبا لايضاح الروحانية المشرقية فيها.
أمتازت المحاضرة بالحضور والاسئلة المميزة. شكر عميق للاب منصور على روحانيته الرائعة والتي ترسم لنا علامات حضور الله فيما بيننا.

رأيك في الموضوع

الرجاء اكمل كل الحقول المؤشرة بعلامة *