ندوة الكتاب المقدس
المطران بشار متي وردة

المطران بشار متي وردة

%AM, %17 %359 %2015 %10:%تموز

الأحد الأول من الصيف

الأحد الأول من الصيف أن نعيشَ حياةَ الثالوث (لو 14: 1- 14) اذ كان يسوع في طريقهِ إلى أورشليم، عرّفنا هوية كل مَن يُريد أن يتبعهُ على هذا الطريق، وما الصفات التي عليه أن يسعى لتكون فيه، وأهمها أن
%AM, %13 %353 %2015 %10:%تموز

الصلاة في الروح

الصلاة في الروح أندره لوف قبل مدة طلبوا مني سلسلة من المحاضرات في العلاقة بين صلاة الفرض –الصلاة الطقسية إذن- وبين الصلاة الداخلية، الصلاة في الروح. أتت الدعوة من مجموعة رؤساء لأديرة تأملية في
%PM, %12 %443 %2015 %12:%تموز

الأحد السابع من الرُسل

الأحد السابع من الرُسل إدخلوا من الباب الضيّق (لو 13: 22- 35) كيف يُمكن أن يكون الشخص مؤمناً علناً، ثم يُبعدهُ ربنا يسوع عن أنظاره؟ إبتعدوا عنّي يا فعلة الأثم! هل إن ربّنا يسوع لم يلحظ إيمان هؤل
%AM, %21 %263 %2015 %08:%حزيران

الأحد الرابع من الرسل

الأحد الرابع من الرسل اختيار الرسل الاثني عشر (لوقا 6: 12- 26) صَعِدَ ربّنا يسوع المسيح إلى الجبل للصلاة، ويروي لنا إنجيل اليوم انه قضّى الليل كلّه في الصلاة، وكان ربّنا يُصلي كثيراً لاسيما في
%AM, %22 %268 %2015 %08:%أيار

الأحد بعد عيد الصعود

الأحد بعد عيد الصعود الربُّ يُرسلنا إلى العالم مٌبشرين (مرقس 14: 9- 20) ظهرَ ربنا يسوع للتلاميذ بعد قيامتهِ، ووبخهم على قلّة إيمانهم، ولكنه لم يرفضهم ولم يتخلّى عنهم لأنهم تركوه في بتان الزيتون لي
%AM, %16 %302 %2015 %09:%أيار

الحزن والفرح

الحزن والفرح إنجيل يوحنا ف 16/ 17- 24 فقالَ بَعضُ التَّلاميذِ لِبَعض:((ما هذا الَّذي يَقولُه لَنا:بَعدَ قَليلٍ لا تَرَونَني، ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ تُشاهِدونَني، وأَنا ذاهِبٌ إِلى الآب)). وقالوا:((ما
%AM, %16 %263 %2015 %08:%أيار

الأحد السادس من القيامة

الأحد السادس من القيامة الحياة الأبدية هي أن يعرفوك أنت الإله الحق وحدك، ويعرفوا الذي أرسلته يسوع المسيح( يو 17: 1- 26) معرفة الله تقودنا إلى معرفة ربّنا يسوع، ومعرفة ربّنا يسوع تقودنا إلى معر
%PM, %01 %600 %2015 %16:%أيار

الأحد الرابع من القيامة

الأحد الرابع من القيامة لقد غلبَ بقيامتهِ العالم (يو 16: 16- 33) أعلنَ ربّنا يسوع لتلاميذه أنهم يخافونَ الإيمان، لأن هذا الإيمان مُتطلّبٌ إذ ينتظر منهم عطاءً سخياً وتغييراً حاسماً في الحياة، وهو م
تحتفل الكنيسة اليوم بالأحد الجديد، ولربما نسأل لماذا الجديد؟ الجديد هو أن ربنا أوكلَّ لتلاميذه أن يُبشروا بإنجيله الذي ثبّته الله بالقيامة: سلامٌ عليكم! كما أرسلني الآب أُرسلكم أنا. عشرة تلاميذ
الجمعة العظيمة العظة الثانية كيف لنا أن نحملُ صليبَ ربّنا يسوع اليوم؟ بقلبٍ متواضعٍ منسحقٌ بالندامةِ على ما حصل ويحصل كل يومٍ من نكران لبشارة الله لنا في يسوع المسيح. بقلبٍ يُقرُ نادماً بأن