الجمعة, 08 أيار 2015 22:45

طفلان متهمان بإختفاء يسوع

طفلان متهمان بإختفاء يسوع والدان لطفلين كانا يعيشان في قريةٍ صغيرة، وعُرفَ عن طفليهما بالمشاكسة بطاقة الكبيرة، اذ لا تلبث مشكلة بالقرية الا ويُتهما او يكون لهما نصيبٌ فيها، اذا سُرق شيء او كُسر،
طفلان متهمان بإختفاء يسوع والدان لطفلين كانا يعيشان في قريةٍ صغيرة، وعُرفَ عن طفليهما بالمشاكسة بطاقة الكبيرة، اذ لا تلبث مشكلة بالقرية الا ويُتهما او يكون لهما نصيبٌ فيها، اذا سُرق شيء او كُسر، او ضُرب احدهم أو أختفى، يكون الاتهام موجه الى الطفلين المشاكسين، وهذا كان كفيلاً بأن يحيّر الوالدينِ كيف يتصرفا مع الصبيين، فقررا اخيراً ان يتحدثا الى كاهن القرية -وكان كاهن القرية رجلاً تقليدياً- فقال لهما: "ارسلوا لي احدهم لألقنه درساً لن ينساه"، فأرسلوا اولاً الطفل الاصغر. وجاء الطفل يرتجف من خوفه الشديد لأنه سَمع ان الكاهن عصبيٌ جداً-اذ ان اهل القرية كانوا يُخيفون الاطفال من الكهنة كما جرت العادة- فوقف الطفلُ امام الكاهن، فسأله الكاهن: "هل تعرف من هو يسوع" أجاب الطفل : "لا اعرفه" فتعصب الكاهن وسأله ثانيةً: "هل تعلم اين يُقيم" أجاب الطفل : "لا" فصاح الكاهن بقوة في وجه الطفل وقال :"قل لي اين هو يسوع؟" ففزع الطفل وولى هارباً الى منزله واختبأ في خزانة الملابس. فأتى أخوه الاكبر يسأله : "لماذا انت مختبأ؟" فأجاب الطفل على ما يبدو ان شخصاً في القرية اسمه "يسوع" وهو ضائع، ونحن المتهمون كالعادة باختفائه! العبرة: طريقة تعاملنا مع الاخرين بهدف المساعدة، وعكسنا لمسيحيتنا، قد تكون في بعض الاحيان غير صائبة، وهذا كفيل لأن نُخفي يسوع او نضيعه عن الاخرين.

رأيك في الموضوع

الرجاء اكمل كل الحقول المؤشرة بعلامة *